إنريكي يفشل في الثأر من زيدان

رأسية راموس القاتلة تنقذ ريال مدريد من خسارة الكلاسيكو

...
مدريد- (أ ف ب)

واصل المدافع سيرخيو راموس هوايته المفضلة وسجل رأسية قاتلة في الدقيقة الاخيرة منحت ريال مدريد التعادل 1-1 في مباراة الكلاسيكو على أرض برشلونة، لتبقي على فارق النقاط الست مع غريمه في صدارة الدوري الاسباني لكرة القدم، السبت في المرحلة الرابعة عشرة.

ورفع ريال رصيده إلى 34 نقطة متجنبا خسارته الأولى هذا الموسم، كما عزز سلسلته من 33 مباراة بلا خسارة تمتد من نيسان/أبريل فاز خلالها 25 مرة.

وجاء الشوط الأول رتيبا من دون أي فرص مع أفضلية بسيطة لريال اللاهث وراء لقب الدوري منذ 2012، فيما بسط برشلونة، حامل اللقب في أخر موسمين، هيمنته على الثاني.

والتقى الفريقان 265 مرة في كل المسابقات والمباريات الودية، ففاز ريال مدريد 97 مرة وبرشلونة 109 وتعادلا 59 مرة.

ودخل برشلونة المباراة تحت ضغوطات كبيرة بسبب نتائجه المخيبة في الآونة الأخيرة وتحقيقه أسوأ بداية منذ 9 مواسم، وآخرها سقوطه في فخ التعادل في مباراتيه الاخيرتين في الدوري أمام ملقة وريال سوسييداد، اضافة الى تعثره المخيب أمام هيركوليس المتواضع 1-1 الأربعاء في ذهاب الدور الأول لمسابقة كأس أسبانيا.

وجلس قائد ولاعب وسط برشلونة أندريس إينيستا على مقاعد البدلاء، وهو تعرض لاصابة في ركبته في نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وعاد أخيرا إلى التمارين الجماعية مع الفريق الكاتالوني، بيد أن مدربه لويس انريكي فضل تركه على مقاعد البدلاء في هذه المباراة الهامة.

واختار انريكي لاعب الوسط البرتغالي أندريه غوميش للحلول بدلا من إينيستا لمد الثلاثي الرهيب المؤلف من الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والاوروغوياني لويس سواريز بالكرات.

وفي الدفاع، عول برشلونة على جيرار بيكيه والارجنتيني خافيير ماسشيرانو، وبقي الفرنسي الشاب صامويل أومتيتي العائد من الاصابة بديلا.

في المقابل، جاءت تشكيلة ريال مدريد متوقعة مع الثنائي الهجومي المؤلف من البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة، في ظل غياب الجناح الويلزي غاريث بايل الذي سيغيب عن الملاعب لفترة قد تصل إلى أربعة اشهر بعد جراحة في الكاحل.

واعتمد مدرب ريال الفرنسي زين الدين زيدان على دفاع مشابه للتشكيلة التي فازت على مضيفه أتلتيكو مدريد 3-صفر قبل أسبوعين، مع سيرخيو راموس والفرنسي رافايل فاران.

شوط أول ممل

على ملعب "كامب نو" وامام 98455 متفرجا، بدا برشلونة الأكثر ثقة في أول 10 دقائق من دون فرص، قبل أن تتكافأ المواجهة تدريجا ويخرج لاعبو ريال مدريد من منطقتهم بحثا عن مرمى الحارس الالماني مارك أندريه تير شتيغن.

وكثرت الأخطاء التكتيكية من الطرفين، خصوصا في وسط الملعب، فارتكب الفريقان 14 خطأ حتى الدقيقة 35.

وجاءت الفرصة الأولى من انطلاقة لرونالدو على الجهة اليسرى وتسديدة من زاوية ضيقة من داخل المنطقة أبعدها تير شتيغن الى ركنية (37)، ثم تدخل الحارس الألماني لالتقاط كرة رونالدو بعد اختراقة خطيرة وراء ظهر ماسشيرانو (38).

طالب بعدها برشلونة بركلة جزاء اثر لمسة على دانيال كارباخال بعد عرضية من جوردي البا (40).

واختتم بنزيمة محاولات الشوط بعرضية على شكل تسديدة لاقى بيكيه صعوبة في ابعادها إلى ركنية (44)، تابعها فاران برأسه من مسافة قريبة بين يدي تير شتيغن (45).

وانتهى الشوط الأول بتعادل سلبي من دون أي فرصة خطيرة للطرفين مع أفضلية بسيطة لريال مدريد ونجم وسطه الكرواتي لوكا مودريتش.

وسدد رونالدو 3 مرات على المرمى في الشوط الأول مقابل 4 لكامل فريق برشلونة.

رأسيتان لسواريز وراموس

في الشوط الثاني، ومن ركلة حرة على الجهة اليسرى حصل عليها نيمار اثر دفعة من فاران، لعبها البرازيلي جميلة على رأس سواريز ضربها المهاجم الفتاك من مسافة قريبة، متفوقا على فاران بالذات ومن دون ان يترك اي فرصة للحارس الكوستاريكي كيلور نافاس (53).

وهذا الهدف الثاني عشر لسواريز هذا الموسم والتاسع في الدوري فتساوى مع زميله ميسي في المركز الثاني في ترتيب الهدافين وراء رونالدو.

وشهدت الدقيقة 60 دخول اينيستا بدلا من راكيتيتش، وضبط برشلونة ايقاع المباراة، في وقت بقي زيدان متمسكا بتشكيلته الأساسية حتى الدقيقة 66 عندما أراح إيسكو لمصلحة البرازيلي كاسيميرو.

وكاد نيمار يقتل المباراة عندما استلم من إينيستا واطاح كارباخال ارضا بحركة سحرية لكنه سدد من مسافة قريبة فوق العارضة والمرمى مشرع امامه (68).

وبدلا من ارتداد ريال نحو مرمى الفريق الكاتالوني، تابع برشلونة بحثه عن الهدف الثاني فسدد إينيستا كرة خطيرة ارتدت من الدفاع الى ركنية (69).

وفي أخر ربع ساعة، أفسح بنزيمة المجال أمام ماركو أسنسيو وغوميش للتركي اردا توران.

وتابع برشلونة دفعه نحو المقدمة وانفرد ميسي بنافاس، لكنه سدد بيسراه من زاوية ضيقة أرضية جاورت القائم الأيسر (82).

دفع بعدها زيدان بالدومينيكاني ماريانو دياز بدلا من الكرواتي ماتيو كوفاسيتش وانريكي بدنيس سواريز بدلا من نيمار المرهق.

وفي وقت كانت عقارب المباراة تدور باتجاه برشلونة، كاد رونالدو يسرق هدف التعادل من رأسية على القائم البعيد تلعثم البا في ابعادها (89).

وما فشل به رونالدو، نجح به سيرخيو راموس عندما عكس برأسه ركلة حرة بعيدة لمودريتش ارتدت من يد تير شتيغن إلى شباك برشلونة مسجلا هدف التعادل (90).

راموس، المعتاد على تسجيل الأهداف القاتلة، وقع هدفه الرابع في الكلاسيكو ضد برشلونة والأول في "كامب نو" منذ 2007.

أهدر بعدها برشلونة فرصة خطيرة اثر معمعة امام المرمى ليطلق الحكم صافرة النهاية معلنا التعادل 1-1 بين الطرفين.

ومني اشبيلية بخسارة مفاجئة على أرض غرناطة 1-2، فحقق الأخير الأول هذا الموسم وتخلى عن القاع موقتا بفارق نقطة عن أوساسونا.

ودفع اشبيلية بتشكيلة قوية على ملعب "لوس كارمينيس" امام 15832 متفرجا، بيد أن المضيف سجل هدفين عبر البرازيلي اندرياس بيريرا (27) ودافيد لومبان (57)، مقابل هدف متأخر لاشبيلية سجله الفرنسي وسام بن يدر (90+5 من ركلة جزاء).

وكانت المباراة بمثابة أسوأ استعداد لفريق المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي لمباراة ليون الفرنسي المصيرية في دوري أبطال أوروبا.

ويلعب في وقت لاحق ليغانيس مع فياريال، وأتلتيكو مدريد مع إسبانيول.

ويلتقي الاحد ريال بيتيس مع سلتا فيغو، أتلتيك بلباو مع ايبار، الافيس مع لاس بالماس، سبورتينغ خيخون مع اوساسونا، فالنسيا مع ملقة، والاثنين ديبورتيفو لا كورونيا مع ريال سوسييداد.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- ريال مدريد 34 نقطة من 14 مباريات

2- برشلونة 28 من 14

3- اشبيلية 27 من 14

4- اتلتيكو مدريد 24 من 13

5- ريال سوسييداد 23 من 13