عساف: السلطة تضغط على القضاء لإنهاء القضية

خاص هيئة وطنية: الإفراج عن فريق اغتيال "نزار بنات" جريمة منظمة وممنهجة

...
صورة أرشيفية
الخليل-غزة/ محمد حجازي:

قالت الهيئة الوطنية لتحقيق العدالة لنزار، إنّ الإفراج عن فريق اغتيال الناشط والمعارض السياسي نزار بنات، هو جريمة منظمة وممنهجة متكاملة الأركان تقودها السلطة وأجهزتها الأمنية وحكومتها في رام الله.

وقال عضو الهيئة الوطنية لتحقيق العدالة "لنزار" فخري جردات لصحيفة "فلسطين": إنّ السلطة متهمة بالإفراج عن القتلة الذين شاركوا في جريمة اغتيال الراحل نزار بنات، دون أي مسوغ قانوني أو إذن من المحكمة.

وأضاف أن السلطة وأجهزتها الأمنية تسعى لإنهاء القضية بشتى الطرق، مشددًا على ضرورة محاسبة القتلة.

وأوضح جردات أن السلطة أفرجت عن فريق الاغتيال خوفًا من الضغط الذي سيشكله أهالي القتلة من خلال وسائل الإعلام والاعتصام أمام مقر حكومة رام الله.

وكشف عن اجتماع طارئ دعت له الهيئة الوطنية لتحقيق العدالة "لنزار"، سيُعقد مساء اليوم الاثنين لأخذ موقف موحد والخروج ببيان للرأي العام الفلسطيني.

من جانبه، عبّر عضو التجمع الوطني الديمقراطي الفلسطيني عمر عساف، عن قلقه البالغ من عدم تحقيق العدالة ومحاكمة فريق اغتيال نزار بنات.

وأضاف عساف في تصريح لصحيفة "فلسطين"، أمس، أنّ السلطة تحاول الضغط على القضاء الفلسطيني من أجل إنهاء القضية بأيّ طريقة كانت.

واستنكر تغوُّل السلطة وأجهزتها الأمنية على المنظومة القضائية والنيابة وعدم احترام قراراتها الصادرة وعدم الإفراج عن القتلة في فترة عيد الفطر السعيد.

وعن الاجتماع الطارئ الذي دعت له الهيئة الوطنية لتحقيق العدالة "لنزار"، توقّع عساف تدويل القضية بشكل كبير وانسحاب فريق الدفاع من المحكمة وعدم الاستمرار فيها.