عائلة بنات: السلطة أفرجت عن قتلة نزار دون مبرر

...

اتهم غسان بنات، السلطة في رام الله بالإفراج عن (13) عسكرياً ممن شاركوا في اغتيال شقيقه نزار دون إذن من المحكمة ودون أي مبرر، مؤكداً أنه سيكون للعائلة قرار يوقف ما سماه "المسرحية السخفية".

وأوضح غسان بنات في بيان صحفي، اليوم السبت، أنهم باشروا بعملية فحص وتدقيق المعلومات حول إفراج السلطة عن (14) عسكرياً شاركوا في اغتيال شقيقه نزار، وثبت لديهم بالدليل خروج (13) من أصل (14) من أعضاء  فريق الاغتيال من السجن.

وأضاف، أنهم خرجوا من السجن "دون إذن من المحكمة ودون أي مبرر قانوني، وهو ما يثبت انفلات وتغول مجاميع أجهزه السلطة والتي تعمل بشكل متكامل ومدروس وكل منها أخذ حصته من دم نزار بنات".

وتابع غسان "كل جهاز يعمل وفق دور مخطط ومرسوم له وهذا يؤكد صدق رواية العائلة بأن الجريمة كامله ومكتملة الأركان قبل وأثناء وبعد عمليه الاغتيال".

وشدد على أن المحكمة أًصبحت بكامل أركانها "تنظيم هيكلي لا يحترم من السلطات التنفيذية مجتمعة تماما كما حدث في 24/6/2022 حين تم الذهاب إلى مكان تواجد نزار دون وجود مبرر قانوني ودون وجود أي مذكره قانونية واغتياله بدم بارد في دقائق معدود" .

واغتالت قوة من أجهزة أمن السلطة الناشط السياسي البارز نزار بنات في منزل أحد أقربائه بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة فجر الرابع والعشرين من يونيو/حزيران 2021، وهو ما فجر غضباً شعبياً واسعاً على السلطة، وأثار انتقادات دولية واسعة لممارسات السلطة.

وبيّن غسان، أنهم سيتخذوا قرارًا نهائيًا يوقف هذه المهزلة والمسرحية السخيفة خلال الأيام القادمة قبل جلسة المحكمة المقررة في الثامن عشر من الشهر الجاري.

المصدر / فلسطين أون لاين