​الاحتلال اعتقل 62 غزياً منذ بداية 2017

...
محمد مرتجى (أحد المعتقلين خلال 2017)
غزة - قدس برس

أفاد مركز "أسرى فلسطين للدراسات"، بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت في النصف الأول من عام 2017، نحو 62 فلسطينيًا من قطاع غزة.

وبيّن المركز الحقوقي في بيان له الأربعاء 19-7-2017 ، أن اعتقالات الاحتلال بحق الفلسطينيين بغزة كانت تتم عبر؛ حاجز بيت حانون "إيريزز، من عرض البحر، وقرب الحدود الشرقية.

وأشار إلى أن الاعتقالات عبر "إيريز" طالت؛ التجار، المرضى والمرافقين لهم، النساء والطلاب، وعاملين في مؤسسات دولية. ومن خلال البحر اعتقل الاحتلال عشرات الصيادين.

ولفت النظر إلى أن الاحتلال اعتقل عدد من الأطفال والفتية الفلسطينيين الذين يقتربون من السلك الفاصل لصيد العصافير أو التسلل للعمل داخل الأراضي المحتلة عام 48م .

وقال الناطق الإعلامي للمركز، رياض الأشقر، إن نحو 40 بالمائة من حالات الاعتقال كانت لصيادين فلسطينيين من قطاع غزة، كانوا يمارسون عملهم في صيد الأسماك مقابل شواطئ القطاع، بعد مصادرة مراكبهم والتحقيق معهم في ميناء "أسدود".

وأوضح الأشقر، أن حالات الاعتقال وصلت بين الصيادين خلال الـ 6 شهور الماضية إلى 24، لافتًا إلى أن صيادًا استشهد؛ محمد ماجد بكر، بعد إطلاق النار عليه واعتقاله.

ورصد "أسرى فلسطين" اعتقال قوات الاحتلال لـ 4 نساء؛ أطلق سراح 3 منهن ويواصل اعتقال واحدة بتهمة محاولة "تهريب" متفجرات بين غزة والضفة الغربية.

وذكر أن الاحتلال حوّل معبر إيرز إلى "مصيدة" يختطف من خلالها الفلسطينيين ويحولهم للتحقيق في سجن عسقلان، ويساومهم على العمل معه، بما فيهم المرضى، والتجار.

وأحصى المركز الحقوقي اعتقال 14 فلسطينيًا عبر "إيرز"؛ بينهم محمد مرتجى (منسق مؤسسة "تيكا" التركية في غزة)، وتاجريْن وفلسطينييْن آخريْن، أحدهما خلال توجهه لإجراء مقابلة في السفارة الأميركية بالقدس المحتلة.

وأظهرت المعطيات الحقوقية الصادرة عن "أسرى فلسطين"، أن قوات الاحتلال اعتقلت في ذات الفترة نحو 24 فلسطينيًا؛ بينهم فتيان لا تتجاوز أعمارهم الـ 18 عامًا، خلال اقترابهم من الحدود الشرقية أو خلال "التسلل" للعمل بالداخل المحتل 48.