الأردن يدين عملية "إلعاد" بـ"تل أبيب"

...

أدانت الخارجية الأردنية، اليوم الجمعة، العملية الفدائية التي وقعت أمس الخميس، في تل أبيب، وأدت إلى مقتل ثلاثة مستوطنين.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، السفير هيثم أبو الفول: إن "الأردن يدين عملية تل أبيب، كما يدين كل أعمال العنف ضد المدنيين".

وأضاف أبو الفول في تصريحات صحفية نقلتها وكالة الأنباء الأردنية "بترا"، أن العنف ضد المدنيين الذي ذهب ضحيته عشرات الفلسطينيين أيضاً في موجة التصعيد الحالية، لن يُسهم إلا في زيادة التصعيد الذي سيدفع ثمنه الجميع".

وحذر من "خطر تصاعد دوامة العنف المُدانة التي باتت تتصاعد ضد المدنيين في الأراضي المحتلة، وتنذر بما هو أسوأ"، بحسب تعبيره.

وأشار أبو الفول إلى أن "تصاعد العنف والتوتر مؤشرٌ خطير، وأن التهدئة الشاملة التي عمل الجميع من أجلها بدأت تتصدع في بيئةٍ من اليأس تؤجج التطرف ويُغذيها غياب أفقٍ سياسيِ حقيقي".

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة، ضرورة العمل الفوري لإعادة الثقة بجدوى العملية السلمية، من خلال العودة إلى مفاوضاتٍ فوريةٍ وجادة لتحقيق السلام العادل والشامل، على أساس حلّ الدولتين الذي يُجسد الدولة الفلسطينية المُستقلة، على خطوط الرابع من حزيران 1967، وعاصمتها القدس، لتعيش بأمنٍ وسلامٍ إلى جانب (إسرائيل)، وفق تعبيره.

وشدد أبو الفول على ضرورة التحرك الفوري لمحاصرة "دوامة العنف المتصاعدة"، واتخاذ كل الإجراءات اللازمة للحفاظ على التهدئة الشاملة، ووقف الإجراءات الاستفزازية والتصعيدية، خطوة للانطلاق الفوري نحو جهدٍ حقيقيٍ لإحياء عملية سلمية جادة تُحيي الأمل بفرص السلام، وتحول دون استغلال كل القوى المتطرفة للتوتر المتصاعد، وغياب آفاق تحقيق السلام العادل.

المصدر / فلسطين أون لاين