إعلام الاحتلال: السياسة الإسرائيلية "تنهار" أمام حركة "حماس"

...

وصف إعلام الاحتلال السياسية التي تعتمدها الحكومة الإسرائيلية في التعامل مع حركة المقاومة الإسلامية حماس، بأنها تنهار، أمام الحركة  لافتًة إلى أن التقديرات الأمنية الإسرائيلية ترجح تصاعد العمليات خلال الفترة المقبلة.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، في افتتاحيتها التي كتبها المعلق العسكري "يوسي يهوشع"، أن "محافل عليا في الاستخبارات الإسرائيلية، تؤكد أن موجة العمليات في الداخل آخذة بالتصاعد وكان آخرها عملية إطلاق النار في مستوطنة "أرئيل" التي أدت إلى مقتل حارس أمن إسرائيلي".

وأشارت إلى موجة العمليات الأخيرة التي أدت إلى مقتل 15 إسرائيليًا، موضحًة أن "نهاية هذه الموجة لا تبدو في الأفق، مثلما يتضح من الإخطارات الاستخبارية لجهاز "الشاباك" وشعبة الاستخبارات في الجيش وكذا من خطاب زعيم حركة حماس في غزة يحيى السنوار".

وبينت أن السنوار وبعد فترة طويلة من غيابه، أطلق تهديداته تجاه (إسرائيل)، وأكد أن "المعركة لن تنتهي مع نهاية شهر رمضان المبارك وإنما ستبدأ مه نهياته، حيث قال: "أعددنا رشقة من 1111 صاروخا".

وشددت "يديعوت" على أن "السياسة الإسرائيلية تجاه حركة حماس قد انهارت".

وكشف رئيس حركة المقاومة الإسلامية حماس بقطاع غزة يحيى السنوار، في خطابِه الذي ألقاه قبل أيام، عن سر الرقم (1111)، حيث قال: "هذا رقم رشقة صاروخية باسم الراحل ياسر عرفات، وستكون البداية".

المصدر / فلسطين أون لاين