إيران تدعو لدعم نضال الفلسطينيين ومدّهم بكل أسباب القوة

...

أكدت وزارة الخارجية الإيرانية، أنّ تحرير المسجد الأقصى وفلسطين المحتلة من براثن العدو الصهيونيِ العنصري الغاصب أشدّ ضرورة وأكثر أهمية من أيّ وقت مضى، حيثُ باتت القدس وفلسطين محور التضامن بين المسلمينِ وكلّ أحرارِ العالم.

وقالت الخارجية الإيرانية في بيان للمتحدث باسمها سعيد خطيب زادة: "إنّ مسلميِ العالم ينادون بصوت واحد بضرورة تحرير فلسطين كأولوية، حيث إنّ جهود التطبیع، لا تزعزِع قَيد أنملة اَلإرادة الصلبة للشعوبِ الحية الواعية".

وشدّدت الخارجية، على أنّ كلّ الدول الإسلامية مطالبة بتحمُّلِ مسؤوليّاتِها في دعمِ نضال الشعب الفلسطيني ومدّه بكلّ أسباب القوة والمنعة. كما لا يمكن للحكومات والمحافل الدولية أن تكون لامُبالية تجاه هذه المطالب المُحقّة، وأن تتنصّل من مسؤولياتها القانونية والإنسانية في هذا المجال.

وأكدت أنّ كلّ الجهود السياسية والإعلامية التي يقوم بها الكیان الصهيوني لن تُفلح في إزالة الصورة اللاإنسانية البشعة لهذا الكيان وماهيته الإرهابية وعقيدته القائمة على التمييز العنصري، من الذاكرة التاريخية للأمة الإسلامية.

وقالت: "إنّ الجمهوريةَ الإسلاميةَ الإيرانية، وكما كانت دومًا، سَتبقى قلعةً شامخةً في التصدي لكلِّ مُؤَامراتِ الصهيونيةِ العالمية، وفي إصرارها على إحياءِ يوم القدسِ العالميِ وتكريسهِ".

ويُوافق الجمعة القادمة، آخرِ يومِ جمعة من شهرِ رمضان المبارك، يوم القدس العالمي، الذي أعلنه مؤسسُ الجمهورية الإسلامية الإيرانيةِ، ليؤكّد أنّ القدس هي عامل وحدة وتكاتف بالنسبة للعالمِ الإسلامي، وأنّ قضية فلسطين ليست إسلامية فقط بل عالمية بامتياز.

ودعت الخارجية الإيرانية، اَلأمةَ الإسلامية إلى الاتّحادِ على طريقِ تحريرِ فلسطين ودحرِ الاحتلال، واستنهضت كلَّ الْمؤسساتِ الدولية وكلَّ أحرارِ العالمِ لتسخيرِ طاقاتِها السياسيةِ، الإعلاميةِ والحقوقية لدعمِ الشَّعب الفلسطيني الأعزَل والمقاومة في مواجهةِ السياساتِ والممارساتِ اللاإنسانيةِ لِلكيانِ الصهيوني على امتداد أرضِ فلسطينَ المحتلة.

وأكدت أنّ الحل الجذري لقضية فلسطين ولِتحريرِ المسجدِ الأقصى يتمثل في عودةِ اللاجئينِ الفلسطينيين إلى وطنِهم الأُم وإجراءِ استفتاءٍ وطنيٍّ عامٍّ بينَ السُّكانِ الأصليين لهذه الأرض.

المصدر / فلسطين أون لاين