الاحتلال اعتقل 500 فلسطيني خلال نوفمبر

...
غزة - فلسطين أون لاين

وثقمركز أسرى فلسطين للدراسات قيام الاحتلال الإسرائيلي باعتقال 500 فلسطيني خلال شهر نوفمبر الماضي بأنحاء متفرقة من الأراضي الفلسطينية من بينهم 110 قاصرين وأطفال، و14 امرأة وفتاة.

وأوضح المركز في تقريره الشهري الذي وصل "فلسطين أون لاين" نسخة عنه أن ـ 14 حالة اعتقال من قطاع غزة بينهم 8 صيادين، بعد تدمير مراكبهم.

ولفت أن الاحتلال اعتقال التاجر رائد رشاد أبو شملخ من غزة بعد توقيفه والتحقيق معه على حاجز بيت حانون/"إيرز" قبل نقله إلى المعتقل، و4 شبان آخرين خلال اقترابهم من الحدود الشرقية وخامس خلال المواجهات شرق البريج تم إطلاق سراحه بعد 4 أيام.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الصحفيين نضال النتشة بعد اقتحام منزله في مدينة الخليل جنوب الضفة، والصحفي خالد معالي من مدينة سلفيت شمال الضفة، واشترطت لإطلاق سراحه إغلاق حسابه على موقع "فيس بوك"، ودفع غرامة قدرها 7 آلاف شيقل، وتسليم جهاز الكمبيوتر الخاص به.

وقال الناطق الإعلامي للمركز رياض الاشقر إن الاحتلال اعتقال أكثر من 100 طفل دون الثامنة عشر، أصغرهم الطفل مالك ناصر حمامره (10 سنوات)، بعد اختطافه من منزله في بلدة حوسان غرب بيت لحم.

فيما بلغت حالات الاعتقال بين النساء والفتيات 14 حالة، بينهم 7 حالات اعتقال من مدينة القدس المحتلة لوحدها، كما اعتقلت الفتاة تقوى نفيعات (21 عامًا)، من جنين داخل محكمة "سالم" العسكرية أثناء حضورها جلسة محاكمة شقيقها "نضال"، وأطلق سراحها في اليوم التالي.

كما اعتقل الطالبة في جامعة بوليتكنك سارة حميدة بعد اقتحام منزلها في بيت لحم، وطالبة الدراسات العليا بجامعة الخليل الآء مناصرة من بنى نعيم، وأطلق سراحهما بعد التحقيق، وكذلك الفتاة فاطمة بدران أبوميالة (17 عامًا) من الخليل، خلال مروها على حاجز أبو الريش قرب الحرم الإبراهيمي بتهمه حيازة سكين.

كما طالت الاعتقالات زوجات ووالدات الأسرى حيث اعتقل أم ماهر شريتح من رام الله لمدة 5 أيام عقب زيارتها لابنها ماهر شريتح في سجن عوفر، ووالده الأسير المقدسي محمود عبد اللطيف، والسيدة أروى شاور (30 سنة) زوجة الأسير جاد سلطان من الخليل بعد استدعائها للمقابلة في مستوطنة "كريات أربع".

وأشار الأشقر إلى أن محاكم الاحتلال الصورية أصدرت 111 قرارًا إداريًا، منها 32 قرار إداري لأسرى جدد للمرة الأولى، و79 قرارًا بتجديد الفترات الاعتقالية لأسرى إداريين لمرات جديدة.

ولفت إلى أن الاعتقالات تراوحت ما بين شهرين إلى ستة أشهر، واحتلت مدينة الخليل النسبة الأعلى في القرارات الإدارية، حيث بلغت 31 قرار إداري.

وقال إن الكثير من الأحكام التي صدرت قاسية وانتقامية بحق الأسرى، فقد حكم بالسجن المؤبد مدى الحياة ودفع غرامة مالية بقيمة مليون و750 ألف شيكل بحق الأسير الطفل مراد ادعيس (15 عامًا)، من الخليل بتهمة تنفيذ عملية طعن في مستوطنة "عتنائيل" وأدت لمقتل مستوطنة.

كما حكمت على الأسيرة ميسون موسى (22 عامًا) من بيت لحم بالسجن لمدة 15 عاما بالسجن الفعلي لمدة 15 عامًا، بتهمة طعن مجندة، كما اصدرت حكما بالسجن المؤبد مرتين إضافة الى 20 عام على الأسير رائد خليل مسالمة من الخليل، بعد ادانته بتنفيذ عملية طعن في مدينة "تل أبيب".

كما حكمت على الطفلة الجريحة نورهان ابراهيم عواد (17 عامًا)، من القدس، بالسجن الفعلي لمدة 13 عامًا ونصف، وغرامة مالية 30 ألف شيكل، بعد ادانها بتنفيذ عملية طعن قبل عام.

والأسيرة إسراء رياض جعباص (32 عامًا) من القدس بالسجن لمدة 11 عامًا، وبالسجن الفعلي لمدة 6 سنوات على الأسيرة الجريحة حلوة سليم حمامرة (26 عامًا)، من بيت لحم، بعد ادانتها بمحاولة قتل.