قمة كبيرة اليوم بين خدمات رفحx شباب رفح

...
غزة/ إبراهيم أبو شعر:

تنطلق مباريات الجولة السابعة من دوري “ooredoo” للدرجة الممتازة لموسم 2021-2022، اليوم بلقاء القمة الذي يجمع الجارين خدمات وشباب رفح، والذي سيحمل معه الكثير من الإثارة والمتعة للجماهير الغزية.

خدمات رفح x شباب رفح

تتجه أنظار جماهير وعشاق كرة القدم الفلسطينية والغزية على وجه الخصوص صوب ملعب رفح البلدي، الذي يتجدد فيه اللقاء بين قطبي المدينة الخدمات والشباب، اللذان يتشاركان في رصيد النقاط رفقة اتحاد وشباب خانيونس.

خدمات رفح صاحب الضيافة في هذه المباراة يدخلها وهو منتشياً بفوزه الثمين على اتحاد بيت حانون في الجولة الماضية، والتي جعلت الفريق يقتحم مربع المنافسة بكل قوة ويملك الثقة الكبيرة التي تجعله قادراً على مواصلة مشوار المنافسة.

“الأخضر” يأمل في أن يكون هذا الديربي بداية العودة لتصحيح المسار، إذ أنه لم يفز على جاره الشباب منذ شهر أبريل 2019 عندما تفوق عليه بركلات الترجيح في دور الثمانية لبطولة كأس غزة، التي توج الخدمات بلقبها في نهاية المطاف، والتي سبقها فوزاً تاريخياً بخمسة أهداف مقابل هدفين للأزرق في واحدة من أكثر الديربيات إثارة.

ويتطلع خدمات رفح لاستعادة ذكرياته الجميلة مع الديربي والخروج منه بفوز يؤكد أحقيته في المنافسة والقفز لوصافة الترتيب وتذليل الفارق مع اتحاد الشجاعية المتصدر حتى ولو بشكل مؤقت.

يعول المدرب محمود المزين بنسبة كبيرة على تألق نجومه معتز النحال ومحمد الجرمي ويسار الصباحين الذي غاب عن المباراة الماضية، لحسم الأمور لصالحه والخروج بالنقاط الثلاث وكسر نحس الديربي الذي لازمه في آخر (5) مواجهات جمعته بجاره.

على الطرف الآخر، يعيش شباب رفح مرحلة صعبة في مشواره بالدوري بعدما فقد الكثير من النقاط في الجولات الثلاث الماضية، والتي شهدت خسارته أمام الشجاعية قبل تعادله أمام بيت حانون واتحاد خانيونس، ليصبح الفريق بحاجة لفوز سريع يصحح المسار واستغلال حالة التفوق المعنوي على خدمات رفح.

“الأزرق” الذي افتتح مشواره في الدوري بثلاثة انتصارات متتالية لم يعرف العودة لطريق الفوز خلال آخر ثلاث مباريات لعبها، الأمر الذي أدى لتوسع الفجوة بينه وبين الشجاعية متصدر الترتيب إلى 5 نقاط.

وسيعمل شباب رفح على الاستفادة من عودة نجمه طارق أبو غنيمة لمصالحة الشباك والتي غاب عنها أمام “الحوانين”، إلى جانب عماد فحجان الذي يأمل أن يكون تعافى بشكل تام من الإصابة رفقة زملائه وليد أبو دان وعبد الرحمن الحميدي.

كتيبة النجوم التي يضمها شباب رفح سيحاول من خلالها رأفت خليفة مدرب الفريق الخروج من اللقاء بفوز ثمين، خاصة وأن “الأزرق” تفوق في الكثير من المناسبات في الديربي تحت قيادة خليفة، والتي كان آخرها الفوز ذهاباً وإياباً في البطولة التنشيطية التي سبقت انطلاق الدوري.

ولا شك أن الفوز الأخير لشباب رفح في الديربي في إياب الدوري بالموسم الماضي، سيكون حاضراً من أجل تحفيز اللاعبين لتكراره وإسعاد الجماهير التي تسرب لها بعض اليأس في ظل تعثر الفريق خلال الجولات الثلاث الماضية، وجعلته يملك في رصيده 11 نقطة.