جماهير نابلس تُشيّع جثمان الشهيد باكير حشاش

...
شهيد نابلس

شارك المئات من أبناء شعبنا في محافظة نابلس عصر اليوم الخميس، في تشييع جثمان الشهيد باكير محمد موسى حشاش (21 عامًا) والذي ارتقى في اشتباكٍ مسلّح مع قوات الاحتلال فجر اليوم.

وأفادت مصادر محلية، بأنّ موكب التشييع انطلق من أمام مستشفى رفيديا في مدينة نابلس، باتجاه منزله في مخيم بلاطة، لإلقاء نظرة الوداع عليه، ثم إلى مسجد عباد الرحمن في المخيم حيث أدى المشاركون الصلاة عليه، وورّي الثرى في مقبرة المخيم.

واندلعت مواجهات واشتباكات مسلّحة فجر اليوم عقب اقتحام قوات الاحتلال منطقة بلاطة البلد شرق نابلس، أطلق فيها الجنود الأعيرة النارية باتجاه الشبان ما أدى إلى إصابة الحشاش بجراحٍ حرجة، وأعلن عن استشهاده في وقتٍ لاحق، فيما استشهد مصطفى ياسين فلنة (25 عامًا) من قرية صفا برام الله، والذي ارتقى إثر دهسه من قبل مستوطن.

ونعت حركة "حماس" الشهيد  بكير حشاش وأكدت في بيان صحفي على أن "مقاومة الاحتلال وعنفوان الشباب الثائر في الضفة الغربية وفي القلب منها القدس المحتلة وفي كل أرجاء فلسطين، ستبقى شوكة في حلق هذا العدو الغاصب حتى إنهاء الاحتلال، وستظل قوافل الشهداء منارة تضيء لشعبنا الطريق نحو الحرية والاستقلال، وتطهير قدسنا وأقصانا ومقدساتنا من دنس الاحتلال ومستوطنيه الغاصبين".

وقالت إن "رصاص المقاومة الذي يعلو أكثر فأكثر في ربوع الضفة الباسلة، يعلن بوضوح أن مسيرة المقاومة المتصاعدة مستمرة يحتضنها شعبنا المؤمن بحقوقه والمتمسك بثوابته".