الداخل المحتل: جريمة قتل جديدة ضحيتها شاب من بلدة نحف

...
رأفت عثمان عباس

تستمر الجريمة والعنف بالانتشار في البلدات الفلسطينية بالداخل المحتل عام 1948، حيث أعلنت مصادر طبية، اليوم الثلاثاء، عن مقتل شابٍ بإطلاق نارٍ في بلدة نحف.

وأعلنت المصادر الطبية عن مقتل الشاب رأفت عثمان عباس (25 عاما)، متأثرا بجروحه الحرجة في جريمة إطلاق نار بالبلدة، مشيرةً إلى أنه جرى العثور على الشاب مصابا في الشارع الموصل بين بلدتي نحف وساجور.

وقالت الطواقم الطبية إنها قدمت العلاجات الأولية وعمليات الإنعاش للشاب، إذ وصفت حالته بالحرجة جدا، منوهةً إلى أنه أحيل على وجه السرعة، إلى المركز الطبي للجليل (مستشفى الجليل الغربي) في "نهريا" لتلقي العلاج.

وزعمت الشرطة أنها فتحت ملفا للتحقيق في ملابسات الجريمة، مدعيةً أنها لم تعرف خلفية الجريمة بعد.

وارتفعت حصيلة ضحايا الجريمة109 قتلى بينهم 16 امرأة في المجتمع العربي منذ مطلع العام الجاري إلى ، علمًا بأن الحصيلة لا تشمل جرائم القتل في منطقتي القدس وهضبة الجولان المحتلتين.

ويشهد المجتمع العربي ارتفاعا مقلقا في أعمال العنف والجريمة، في الوقت الذي تتقاعس فيه الشرطة عن القيام بدورها في لجم هذه الظاهرة التي باتت تهدد المجتمع بأكمله.