"الجهاد": الصور الصادمة لـ"أبو هواش" دليل على إجرام الاحتلال

...
الأسير هشام أبو هواش

قالت حركة الجهاد الإسلامي: إن الصور الأولية للأسير هشام أبو هواش، الذي يخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ 133 يوماً ضد سياسة الاعتقال الإداري، "تثبت حجم الجريمة التي يرتكبها الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني وأسراه".

وأكد المتحدث باسم الحركة في الضفة الغربية، طارق عز الدين، في تصريح صحفي اليوم الاثنين، أنَّ الاحتلال: أمعن "في ممارساته القمعية بحق الأسرى، والأسير أبو هواش على وجه الخصوص، الذي يثبت يوماً بعد يوم صلابته أمام عنجهية الاحتلال ومخابراته التي تعمل على ملاحقة أبناء شعبنا".

وأضاف، أن "أبو هواش الذي يحمل روحه على كفه؛ يُعدّ مشروع شهادة، ويمثل أصالة المقاومة، وعنوان الصمود لشعبنا الذي يخوض حرباً مفتوحة ضد قطعان المستوطنين بحماية قوات الاحتلال"، لافتاً إلى أنَّ "هذا الصمود المتجذر والممتد من شمال فلسطين إلى جنوبها؛ لا يمكن أن يهزم مهما بلغت التضحيات".

ولفت عز الدين إلى أن مماطلة مخابرات الاحتلال في إطلاق سراح الأسير أبو هواش، "تعدّ قرار إعدام اتخذه الاحتلال بحقه"، مشددا على، أن "هذا يستوجب الوقوف بكل حزم، للتصدي لهذه السياسة الإجرامية".

وقال: إن على الاحتلال أن يعي جيداً أن أسرانا ليسوا وحدهم، "ولن نقف مكتوفي الأيدي، إذا أصاب الأسير أبو هواش أي مكروه".

ومساء الأحد؛ أعلن المحامي جواد بولس، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أصدرت قراراً يقضي بتجميد أمر الاعتقال الإداري بحق الأسير هشام أبو هواش المضرب عن الطعام منذ 132 يوماً.

وأكد بولس في تصريح مقتضب أن "أبو هواش يقبع حاليًّا في مستشفى (أساف هروفيه) الإسرائيلي".

والأسير "أبو هواش"، أب لخمسة أطفال، وأسير سابق أمضى ما مجموعه 8 سنوات في السجون، وقد اعتقل في 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2020، ويطالب بإنهاء اعتقاله الإداري المفروض منذ ذلك التاريخ.

ودخل الأسير أبو هواش قبل 133 يوماً إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً على الحكم الإداري الصادر بحقه، مطالباً بإنهاء هذا الحكم كليًّا، والإفراج عنه.

وتصف المنظمات الدولية والحقوقية حالة الأسير أبو هواش الذي نقل للمشفى بأنها خطِرة للغاية.

و"الاعتقال الإداري"، قرار حبس بأمر عسكري إسرائيلي، لمدة تصل إلى 6 أشهر قابلة للتمديد، بزعم وجود تهديد أمني، دون محاكمة أو توجيه لائحة اتهام.‎

المصدر / فلسطين أون لاين
البث المباشر