"يسعدني الموت دفاعًا عن حماس"

خاص مسلَّم لـ"فلسطين": انتهاكات (إسرائيل) بحق المسيحيين يعزز علاقاتنا الفلسطينية

...
غزة - أدهم الشريف

 

"حماس تعاملت مع المسيحي والمسلم على حدٍّ سواء"

أكد عضو هيئة الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية الأب مانويل مسلم، أن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق المسيحيين الفلسطينيين ومقدساتهم يعزز علاقات أبناء شعبنا الفلسطيني جميعًا، مشيدًا بدور حركة حماس في التعامل مع المسيحيين واحتضانهم والدفاع عنهم.

وبيَّن مسلم لـ"فلسطين"، أن محاولات الاحتلال في استهداف المسيحيين بالأراضي المحتلة لم تتوقف منذ زمن بعيد وهي في تصاعد مستمر، على غرار ما ترتكبه (إسرائيل) من انتهاكات بحق المسلمين والمقدسات الإسلامية والتي تطال المسجد الأقصى المبارك.

وأضاف: الاضطهاد الإسرائيلي بحق الفلسطينيين والطائفة المسيحية منهم، ليس قائمًا على الإنسان بل يمس أيضًا الأرض والمقدسات، وتحاول سلطات الاحتلال من خلالها هدم حضارة وتراث الشعب الفلسطيني مسلمين ومسيحيين.

كما أن الاحتلال، والقول للأب مسلم، يستهدف الصناعات المحلية المرتبطة بالتراث الإسلامي والمسيحي، وتتعدد أصنافها وكان المواطن الفلسطيني يعيش من ورائها في مختلف المدن وخاصة في بيت لحم.

ولفت إلى أن الاحتلال استحوذ على كثير من الصناعات الفلسطينية الدينية، من خلال السيطرة على المواد الخام ورفع أسعارها، مستهدفًا بذلك تراث المسلمين والمسحيين في الأراضي المحتلة، وقد لجأ الاحتلال بعد السيطرة عليها إلى رفع الأسعار، ووضع رموز على بعض المنتجات لإظهار أنها صناعة إسرائيلية أصيلة، لكن الحقيقة عكس ذلك.

وأشار مسلم إلى حالة من التمييز يمارسها الاحتلال بحق المسيحيين القادمين إلى الأراضي الفلسطينية إذ يوجد فيها العديد من المقدسات ومنها كنيسة المهد ببيت لحم، وكنيسة القيامة بالقدس، وغيرهما، وسط محاولات حثيثة لجذبهم لزيارة (إسرائيل) بدلًا من الأراضي المحتلة، وسط محاولات لتزييف التاريخ والزمان والمكان لصالح اليهود.

من جانب آخر، أكد مسلم أن المسيحيين في غزة يحتفظون بعلاقات قوية متبادلة مع حركة حماس وقيادتها السياسية وعناصرها أيضًا.

وقال إن "حماس تعاملت مع المسيحي والمسلم على حدٍّ سواء، وحمتهم ودافعت عنهم أمام انتهاكات وعدوانات الاحتلال معًا".

"ومقابل ذلك علينا نحن كمسيحيين أن نحرص على حماس وندافع عليها ونرفع اسمها في العالم والتصدي للهجمة الدولية التي ضدها والاتهامات الموجهة إليها وتتعلق بـ(الإرهاب)" والقول لمسلم.

وأكد أن "حماس تحمي المسيحيين بغزة وهي حاضنة بالنسبة لهم، باعتبارهم فلسطينيين لهم نفس الهوية والحقوق والواجبات".

وخاطب مسلم حركة حماس وقيادتها قائلًا: "إذا اضطررنا أن نموت من أجل حماس، يسعدني أن أكون أول واحد من أجل حماية أي فرد من أفرادها".

وختم عضو هيئة الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية بأنه يجب على المسيحيين وعند تعرض حماس لأي تهديد بسبب تبنيها مشروع المقاومة، أن يكونوا رأس الحربة في الدفاع عنها ومشروعها الوطني معًا.

البث المباشر