حملة مصادرة واسعة في خربة الرأس الأحمر

"صوافطة": اعتداءات الاحتلال المستمرة في الأغوار تستهدف الوجود الفلسطيني

...

قال القيادي في حركة حماس فازع صوافطة، إن الاعتداءات المستمرة على أهلنا وأبناء شعبنا في الأغوار تستهدف الوجود الفلسطيني هناك ودفع المواطنين للهجرة من أراضيهم لمنحها لقطعان المستوطنين في اعتداء سافر على الحق الفلسطيني في الأغوار.

ودعا القيادي صوافطة في تصريح له اليوم الأربعاء، أبناء شعبنا للوقوف إلى جانب الأهالي الصامدين في خربة الرأس الأحمر والأغوار ومساندتهم ودعم صمودهم لقطع الطريق على الاحتلال ومستوطنيه وإفشال مخططاتهم للاستيلاء على أراضينا وطرد أبناء شعبنا منها.

وتوجه بالتحية لأهلنا الصامدين في خربة الرأس الأحمر والأغوار، التي داهمتها قوات الاحتلال وشنت حملة مصادرة واسعة في ممتلكاتهم وآلياتهم.

وأوضح صوافطة أن قوات الاحتلال اقتحمت الليلة حتى صباح اليوم الأربعاء، مساكن المواطنين في خربة الرأس الأحمر في محافظة طوباس، وحاصرت المنطقة لمدة تزيد عن 12 ساعة قامت خلالها بتفتيش المساكن ومصادرة أملاك المزارعين من جرارات زراعية وسيارات خاصة.

وشنت قوات الاحتلال حملة مصادرة شرسة على خربة الرأس الأحمر، طالت جرارات زراعية وصهاريج مياه مجرورة وسيارات خاصة وعربات مجرورة.

وشارك في عمليات الاقتحام والمصادرة ما يزيد عن 150 جنديا من الاحتلال، و12 سيارة تابعة لما تسمى بـ"الإدارة المدنية"، و 30 جيبًا عسكريًا و4 منوفات و2 من الجرارات.

وصادرت قوات الاحتلال 6 جرارات زراعية، و5 سيارات خاصة، و4 صهاريج مياه مجرورة، و3 عربات مجرورة، ونقلتها عبر منوفات إلى مواقع الحجز لدى الاحتلال.

وتعود هذه الممتلكات والمركبات والمعدات الزراعية لعائلات بني عودة، ومصلح، ودراغمة، وبشارات.

ويضيق الاحتلال على المزارعين في منطقة الأغوار من خلال هدم ومصادرة ممتلكاتهم ومنعهم من العمل في أراضيهم، لإجبارهم على الرحيل لصالح المشاريع الاستيطانية.

وتقع خربة الرأس الأحمر على بعد 23كم من الجهة جنوب شرق من مدينة طوباس، ويبلغ عدد سكانها (74) نسمة حتى عام 2017، وتقع جميع أراضيها ضمن المنطقة المصنفة "ج" وفق اتفاق أوسلو.

وصادرت قوات الاحتلال من أراضي الخربة ما مساحته (10362) دونما لصالح مستوطنات "يقعوت، حمدات، روعي"، ونهبت معسكرات جيش الاحتلال التي تقع بالقرب من الخربة ما مساحته (6038) دونما من أراضيها.

وتتعرض الأغوار لهجمة شرسة وممنهجة منذ احتلالها عام 1967 من قبل قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين معاً، حيث ينتشرون على أكثر من 21 مستوطنة وبؤرة استيطانية على امتداد الأغوار الفلسطينية.

المصدر / فلسطين أون لاين