بتكلفة 400 ألف دولار

"التعليم" توقع مذكرة تفاهم مع "أحباء غزة ماليزيا" لإطلاق عدد من المشاريع

...
VP3A3884.jpg
غزة/ صفاء عاشور:

وقعت وزارة التربية والتعليم، أمس، مذكرة تفاهم مع مؤسسة أحباء غزة ماليزيا، لإطلاق عدد من المشاريع التي تخدم قطاع التعليم في قطاع غزة، وذلك بتكلفة تصل إلى 400 ألف دولار.

وقال وكيل الوزارة د. زياد ثابت: "إن المذكرة تعالج موضوعات مهمة وذات أولوية عالية في قطاع التعليم في قطاع غزة الذي مر ولا يزال بظروف غاية في الصعوبة بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ ما يقرب من 15 عامًا، إضافة إلى الحروب المتكررة التي أضرت بقطاع التعليم وكبدته خسائر كبيرة.

وعبر ثابت في كلمة له، خلال مؤتمر صحفي في مدينة غزة، أمس، عن شكره لمؤسسة أحباء غزة ماليزيا لدعم أولويات الوزارة، لافتاً إلى أن المذكرة تتناول مشاريع مهمة ومنها مشاريع تتعلق بإصلاح الأضرار التي حصلت بالمدارس التابعة للوزارة خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع، في مايو الماضي.

وأشار إلى أن المذكرة تتناول الظروف الحالية للتعليم في القطاع والتحول الكبير في العملية التعليمية بسبب ظروف جائحة كورونا والانتقال من التعليم الوجاهي إلى التعليم الإلكتروني والتعليم المدمج ليكون مشروع تطوير أستوديو تعليمي لتصوير الدروس التعليمية للطلاب وبثها عبر الصفحات المختلفة للوزارة هو من أهم المشاريع المدعومة من المؤسسة.

وبين أن المذكرة تدعم أبناء طلبة الثانوية العامة المتميزين في ظل الظروف الصعبة وهو ما يأتي ضمن أولويات الوزارة وتقديم الخدمة في مكانها المناسب، ليتمكن الطلبة من تجاوز الفاقد التعليمي في الأعوام الماضية وتقديم التنسيق والتعاون لجسر الفجوة وتقديم خدمة إضافية لطلبة الثانوية العامة.

وأضاف: "تحتوي المذكرة على إنشاء وحدة للتعليم المهني في المدارس الحكومية، وأن هذا يرتقي مع أولويات الوزارة في دعم القطاع المهني والتقني، وهم ما حظي بنجاح وقبول في أوساط الطلبة، ما يتطلب زيادة الوحدات المهنية في المدارس العامة".

IMG_0093.jpg
 

وشدد ثابت على أن هذا الدعم والإسناد من أحباء غزة ماليزيا يأتي ضمن أولويات الوزارة لدعم التعليم المهني والتقني، داعياً إلى مزيد من التنسيق مع الوزارة خلال الفترة القادمة وتنفيذ المشاريع على أرض الواقع. 

بدوره، أوضح المدير العام لمؤسسة أحباء غزة ماليزيا، محمد نادر نوري أن المؤسسة منذ أن تواجدت في قطاع غزة وهي تعمل على دعم أهم قطاعين فيها، وهما قطاع التعليم والصحة اللذين كانا أساس نهضة ماليزيا.

وقال نوري: "نوقع اليوم مذكرة تفاهم باسم الدولة الماليزية كلها ملكاً وحكومةً وشعباً، إذ تعمل جميع مكونات الشعب الماليزي على دعم الفلسطينيين عامة وأهالي قطاع غزة خاصة في المجالات المهمة وعلى رأسها التعليم".

وأكد أن جزءًا من الاتفاقية سيخصص لدعم طلبة الثانوية العامة الذين حصلوا على معدلات 98% في العام الماضي، وذلك بتوفير المنح الدراسية لهم وتمهيد الطريق لهم بعد ذلك لتحقيق ما يحلمون به على أرض الواقع.

وبين نوري أن التركيز على قطاع التعليم من شأنه أن يسهم في بناء أجيال تعمل على نهضة غزة فيما بعد، داعياً المؤسسات العربية والإسلامية والدولية لتوجيه مزيد من الدعم لقطاع غزة وذلك لتجاوز الأزمات الكبيرة التي لحقت به بعد العدوان الإسرائيلي في مايو الماضي.

 

المصدر / فلسطين اون لاين