بينيت وماكرون يبحثان تقدم إيران "السريع" في تخصيب اليورانيوم‎

...

بحث رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الإثنين، التقدم الإيراني "السريع" في تخصيب اليورانيوم.

وقال مكتب بينيت في بيان، إن بينيت التقى ماكرون على هامش قمة "كوب 26" للمناخ في مدينة غلاسكو الاسكتلندية شمال المملكة المتحدة، والتي انطلقت في وقت سابق الإثنين، بمشاركة زعماء 120 دولة.

وحسب البيان "ناقش الطرفان التحديات على الساحة العالمية والإقليمية التي يواجهها البلدان وفي مقدمتها التقدم الإيراني السريع في تخصيب اليورانيوم".

وتتهم (إسرائيل)، وهي دولة نووية غير خاضعة لرقابة دولية، إيران بالسعي إلى إنتاج أسلحة نووية، بينما تقول طهران إن برنامجها مصمم للأغراض السلمية.

وتعارض سلطات الاحتلال الإسرائيلي بشدة إحياء اتفاق نووي وقعته إيران في 2015 مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا، لكن واشنطن انسحبت منه في 2018، وتقول إنه يجب صياغة خطة بديلة في حال عدم استئناف المحادثات النووية مع طهران قريبا.

من جانبها، نقلت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية عن مصدر سياسي لم تسمه، إن بينيت تطرق خلال لقائه مع ماكرون إلى قضية شركة NSO الإسرائيلية، التي تطور برنامج تجسس أشارت تقارير إلى استخدامه بما في ذلك لمراقبة كبار المسؤولين في فرنسا.

وقال المصدر السياسي إنه تم الاتفاق بين بينيت وماكرون على استمرار التعامل مع القضية "بتكتم ومهنية وبروح من الشفافية بين الطرفين".

وفي أواخر يوليو/تموز الماضي أبلغ وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس، نظيرته الفرنسية، فلورنس بارلي، أن هاتف الرئيس ماكرون لم يتم اختراقه عبر برنامج التجسس الإسرائيلي "بيغاسوس".

وكانت تقارير نشرتها صحف أمريكية وأوروبية قد كشفت النقاب عن استخدام برنامج التجسس الإسرائيلي لاستهداف هاتف ماكرون، وأشارت أن إحدى الدول (ليست إسرائيل) استخدمت البرنامج ضد الهاتف الخلوي للرئيس الفرنسي وأعضاءً في حكومته.

المصدر / الأناضول