تقرير اقتصاديون يحذرون: السطو على البنوك له تداعيات خطيرة على النظام المصرفي

...
صورة أرشيفية
رام الله-غزة/ رامي رمانة:

قال مراقبون اقتصاديون: إن تكرار جرائم التعدي والسطو المسلح على المصارف في محافظات الضفة الغربية، له تداعيات خطيرة على سلامة النظام المصرفي، ويتسبب في فقدان ثقة العملاء ويدفعهم إلى سحب أموالهم. ودعوا مؤسسات السلطة في رام الله وسلطة النقد إلى اتخاذ خطوات أكثر حزمًا لحماية أموال المودعين، قبل أن تتحول الاعتداءات إلى ظاهرة يصعب السيطرة عليها.

وقبل نحو أسبوع تعرض بنك فلسطين فرع يعبد في جنين شمالي الضفة الغربية إلى سطو مسلح، إذ فتح اللصوص النار داخل البنك وتمكنوا من سرقة مبالغ مالية، وسبق ذلك اعتداءات أخرى على عدة بنوك، أثارت حالة من الانتقاد الشديد في الشارع الفلسطيني.

وعدَّ الاختصاصي الاقتصادي د. نور الدين أبو الرب، أن تكرار جرائم التعدي والسطو المسلح على المصارف وأجهزة صرافتها مس بسلامة النظام المصرفي.

وأشار أبو الرب في حديث لصحيفة "فلسطين"، إلى أن ما يحدث لا يمكن عدُّه ظاهرة، لكن إن استمر، فإن أموال المساهمين والمودعين تكون عرضة للخطر تحت أي لحظة، ولا سيما إن كانت عمليات السطو أكثر جرأة وتكتيكًا ولاذ المرتكبون بالفرار.

ودعا إلى ضرورة أن تتخذ سلطة النقد بمعية إدارة المصارف السبل الملائمة لتحصين مقرات البنوك، وأن توفر عناصر أمنية بمحيط المصارف، وأن تزيد من أعداد كاميرات المراقبة.

من جهته أكد الاختصاصي الاقتصادي د. نائل موسى، أن وصول الانفلات الأمني والفوضى الخلاقة إلى حد الاعتداء على أموال الغير يثير قلق الجميع.

وبين موسى لصحيفة "فلسطين"، أن الاعتداء على المصارف سلوك مرفوض لأنه يدفع بالمودعين إلى سحب ودائعهم والانتقال بها إلى بنوك أكثر أمنًا أو الاحتفاظ بها بعيدًا عن النظام المصرفي، وهذا سيقلل من حجم الأموال داخل البنوك، ما يعني أن الأموال المتاحة للإقراض والتمويل والتسهيلات الائتمانية ستكون محدودة جدًّا.

وأسند موسى أسباب الاعتداءات إلى تردي الأوضاع الاقتصادية، والانفلات الأمني وضعف سيطرة الأجهزة الأمنية على بعض المناطق في الضفة الغربية لتداخلها مع سيطرة الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد أن المصارف بمنزلة أوعية تتجمع فيها الادخارات بجميع أشكالها ومن ثم تخرج إلى قنوات استثمارية تفيد المجتمع وتطوره.

وكانت سلطة النقد أصدرت تعليمات للمصارف العام الماضي تتضمن متطلبات إضافية لحماية الصرافات الآلية من أخطار السرقة. وشملت التعليمات الجديدة التدابير الواجب القيام بها عند اختيار موقع الصراف الآلي وطريقة تثبيته في الموقع وتحصينه بالخرسانة المسلحة وحماية خزنة النقد الموجودة داخل جهاز الصراف الآلي.

وشملت التعليمات ضرورة اتخاذ المصارف إجراءات جديدة بهدف حماية جهاز الصراف الآلي والبيئة المحيطة من خلال تركيب أجهزة إنذار متطورة وربطها مع الأجهزة الأمنية إضافة إلى تقنيات حديثة للإنذار عند انقطاع التيار الكهربائي.