بالصور الاحتلال ينفّذ أعمال تجريف في المقبرة اليوسفية المجاورة للأقصى

...
صورة ارشيفية

نفّذت جرافات تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الاإثنين، أعمال تجريف ونبش واسعة في أرض ضريح الشهداء التابعة للمقبرة اليوسفية المجاورة للمسجد الأقصى المبارك من الجهة الشرقية، تمهيدًا لتحويلها إلى حديقة توراتية.

وذكر الموظف في المقبرة، حمزة حجازي، أن طواقم تابعة لما تسمى "سلطة الطبيعة" معززة بقوات من شرطة الاحتلال، نبشت قبورًا يوجد بداخلها أموات وتم طمسها بالكامل وبشكل نهائي صباح اليوم.

وأضاف حجازي أن بلدية الاحتلال استغلت فترة تأجيل الاعتراض لمدة أسبوع المقدمة لمحكمة الاحتلال وقامت باستكمال العمل في هذه المقبرة من خلال غرس سياج حديدي "درابزين" في أرض ضريح الشهداء، للحيلولة دون تمكين المقدسيين من إعادة بناء القبور وإرجاع رفات الموتى إليها.

وأظهرت مقاطع فيديو لحظات قيام جرافات الاحتلال بتجريف عدة قبور من المقبرة والتي تعج برفات عموم أهل مدينة القدس وكبار العلماء والمجاهدين، إلى جانب مئات الشهداء الفلسطينيين والعرب.

تأتي عمليات التجريف بعد أن رفضت محكمة الاحتلال في 17 تشرين الأول أكتوبر الحالي، طلب لجنة رعاية المقابر الإسلامية بالأوقاف الإسلامية في القدس، منع بلدية الاحتلال من مواصلة أعمال نبش وانتهاك حرمة قبور الموتى في أرض ضريح الشهداء.

وقال المحامي مهند جبارة الذي يترافع باسم لجنة رعاية المقابر، إن "محكمة الصلح" لم توافق على القرار الذي قدمناه من أجل وقف أعمال الحفر والنبش في المقبرة اليوسفية، وصادقت على استمرار عمليات التجريف.

وشدد على أن هذا القرار خطير ومفاجئ لا يتعاطى مع حقائق الأمور، ولا يأخذ بعين الاعتبار قدسية المكان، وخطورة نبش القبور وظهور عظام الموتى، والمس بمشاعر المسلمين في القدس والعالم.

يشار إلى أن جرافات الاحتلال جرفت قبل أسابيع أجزاء من مقبرة ضريح الشهداء، التي يعود تاريخها إلى مئات السنين، حيث ظهرت أجزاء من رفات وعظام شهداء وموتى، ما أثار غضبًا واسعًا بين المقدسيين.

وعقب ذلك أعاد المواطنون دفن رفات الشهداء والموتى في المقبرة، قبل أن تجدد سلطات الاحتلال اليوم نبشها وطمسها بالكامل.

 

المصدر / فلسطين أون لاين