على مدار (6500) عام

تقرير متحف الخليل القديمة.. تحفة معمارية توثق تاريخ المدينة

...
الخليل - غزة / مريم الشوبكي

 

تعيق مساحة "متحف الخليل القديمة" الضيقة عرض الكثير من المقتنيات الأثرية والتراثية، ما دفع القائمين عليه إلى جعله متحفًا تفسيريًّا، يشرح تاريخ المدينة بلوحات كبيرة على الحوائط أو صور ولقطات فيديو.

وعملت لجنة إعمار الخليل بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، وبتمويل من دولة السويد، على إعادة ترميم مبنى "فندق فلسطين" وتحويله إلى متحف "الخليل القديمة".

وافتتح المتحف رسميًّا أمام الجمهور في 14 تشرين الأول (أكتوبر)، وتقول اللجنة إنّ الدخول إلى المتحف سيكون مجانيًّا في هذه المرحلة، وقد تفرض بعض الرسوم في وقت لاحق على السياحة الأجنبية.

وبعد صعود سلّم حجري من عشرين درجة، يدخل الزائر إلى مبنى الأثري الذي أقيم قبل نحو 150 عامًا، لينطلق في رحلة إلى تاريخ مدينة الخليل في الضفة الغربية على مدار 6500 عام.

يبدأ المتحف بسرد زمني منذ عام 4500 قبل الميلاد وكل المراحل التي مرت بها مدينة الخليل، المدرجة على قائمة التراث العالمي لـ"يونسكو" وقائمة التراث العالمي المعرض للخطر في عام 2017.

ويذكر المتحف في إحدى لوحاته أنّ الخليل شهدت "أول استيطان بشري غير متمدّن قوامه الزراعة والرعي في العصر الحجري النحاسي الممتد من 4500 إلى 3200 قبل الميلاد، إذ عثر على كهوف ومغاور في السفوح الشرقية السفلى من تل الرميدة" بالمدينة.

ينتقل المتحف بعد ذلك إلى توثيق مكتوب ومصور للعديد من المراحل التي مرت بها المدينة، وصولًا إلى دخول السلطة الفلسطينية إليها في عام 1997.

ويدعم المتحف بعض المراحل بمواد أثرية صغيرة الحجم من الأواني الفخارية والأدوات التي استخدمت في الحياة اليومية، إضافة إلى العملات المعدنية لبعض العصور.

ويضم المتحف قسمًا خاصًّا عن الحرم الإبراهيمي يحتوي على مواد مكتوبة وأخرى مصورة وأفلام فيديو.

ويمكن لزائر المعرض أن يتعرف إلى نشاطات لجنة إعمار الخليل، في زاوية تضم مجموعة واسعة من الصور لنشاطات اللجنة، وأعمال الترميم التي تقوم بها في المدينة.

موروث ثقافي

ويقع المبنى في البلدة القديمة، وهو مبنى مميز من حيث الطراز المعماري، إذ يعكس سمات العمارة الحديثة التي برزت أوائل القرن العشرين.

وفي هذا السياق يقول رئيس لجنة إعمار الخليل عماد حمدان: "هذا المبنى بحد ذاته متحف دون مقتنيات، مجرد النظر إليه عبارة عن تحفة، كنا سعداء جدًّا بترميمه، لأنه حوفظ على جزء من الموروث الثقافي الذي تنعم به البلدة القديمة".

ويوضح حمدان أنّ المبنى عمره 150 سنة، وهو أول فندق بني في الخليل، وقد استخدم مدة طويلة باسم فندق فلسطين، وبعدها استخدم مشغلًا للأحذية قبل أن يتعطل منذ نحو 25 عامًا مع تعطل الحياة في البلدة القديمة.

ويضيف: "ضمن جهود لجنة إعمار الخليل، لإحياء البلدة القديمة، وتنشيط السياحة فيها كان لا بد من إقامة هذا المتحف، وهو ليس متحفًا بالمعنى التقليدي".

ويلفت حمدان إلى أن مساحة المتحف الداخلية لا تسمح بأن يكون فيها الكثير من المقتنيات الأثرية والتراثية، "لأنها تعيق الحركة، لذلك قُرر أن يكون هذا المتحف تفسيريًّا".

ويشرح المتحف تاريخ المدينة بلوحات كبيرة على الحوائط أو صور أو لقطات فيديو، ويضم المتحف مخطوطات وخرائط وصورًا وفيديوهات تعرض بطريقة تخلق تفاعلًا بين الزائر والمتحف.

تحفة شاهدة

وقال مدير التعاون التنموي السويدي يوران بولسن: "إنّ الشراكة بين السويد و"يونسكو" بدأت في 2012، وساهمت في إعادة تأهيل 75 موقعًا تراثيًّا ثقافيًّا في مختلف المدن والقرى الفلسطينية بمبلغ إجمالي يفوق 18.29 مليون دولار، ومتحف الخليل القديمة هو آخر هذه الإنجازات".

ونقل الموقع الرسمي لـ"يونسكو" عن نهى باوزير ممثلة المنظمة في فلسطين وصفها لمبنى المتحف بـ"التحفة الشاهدة على مهمة ومبادئ يونسكو الفريدة، حيث المزج بين الحفاظ المعماري والحفاظ على رواية أهل مدينة الخليل وقصص الماضي والحاضر".

وذكر موقع "يونسكو" أنّ أعمال إعادة تأهيل المتحف بدأت في عام 2018، بتمويل من السويد، لعرض تاريخ الخليل الغني والحياة المعاصرة هناك.

ولفت الموقع إلى تقديم يونسكو الدعم الفني للجنة إعمار الخليل في التوثيق الشامل للمبنى، وكذلك في توفير تصميم المتحف والأثاث والمعدات، إضافة إلى دعم إعداد محتواه.

ويأمل سكان البلدة القديمة بالخليل أن يساهم افتتاح المتحف في إعادة إحياء البلدة، وتنشيط الحركة فيها.

unnamed.png
1200px-Hebron114.jpg
1372667243.jpg
2643.jpg
HB19102021.jpg