مزهر: شعبنا واحد موحد خلف الحركة الأسيرة

الهندي: معركة الأسرى فضحت السلطة "الصامتة" والمطبعين العرب

...
جانب من المهرجان (تصوير/ محمود أبو حصيرة)
غزة - نضال أبو مسامح

 

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي د. محمد الهندي، أن معركة الأسرى جزء من معركة شعبنا الفلسطيني مع الاحتلال الإسرائيلي، مشددًا على أن قضيتهم خط أحمر ولا يمكن المساس بهم.

وانتقد الهندي، خلال مهرجان نظمته حركته، أمس، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة، ضعف دور السلطة في رام الله تجاه الأسرى والمضربين منهم عن الطعام.

وقال: إن معركة الأسرى فضحت السلطة "الصامتة" والمطبعين العرب.

وأشار إلى أن المعركة التي تدور حاليًّا هي معركة الإرادة، مضيفًا: إذا كان الاحتلال يمتلك القوة والسلاح فإننا نمتلك الإيمان والإصرار والإرادة، ولن ينجح بكسر عزيمتنا أو صمود أسرانا.

ولفت إلى أن الاحتلال يشعر بالإهانة منذ عملية الأبطال الستة عبر "نفق الحرية" الذين كسروا هيبة منظومته الأمنية والعسكرية الذي كان يتباهى بها أمام العالم.

وخاطب الهندي الأسرى: "أنتم تفضحون الكيان وتعرُّونه أمام العالم كما نجح الأبطال الستة ورجال المقاومة، فأنتم سجلتم النصر منذ أن بدأتم الإضراب المفتوح عن الطعام".

من جهته، أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية جميل مزهر، أن قضية الأسرى لا تزال محط إجماع شعبي ووطني.

وقال مزهر، خلال كلمته نيابة عن الفصائل: "واهم الاحتلال إن راهن على تفرده بالأسرى أو بفصيل من الحركة الأسيرة"، مشددًا على أن شعبنا واحد موحد خلف أسراه.

وذكر أن الحركة الأسيرة تطالب دائمًا من أجل البدء في خطوات عملية لإنهاء الانقسام، وإزالة آثاره وإعادة بناء مؤسساتنا الوطنية على أسس وطنية ديمقراطية مقاومة.

وطالب أحرار العالم والأمة العربية والإسلامية وحركات التضامن الواسعة للتظاهر أمام سفارات الاحتلال، إسنادًا والتحامًا مع أسرانا والحركة الأسيرة.

ودعا مزهر المؤسسات الدولية والصليب الأحمر مغادرة حالة الصمت والخنوع مع الاحتلال، والتزام المواثيق الدولية والإسراع في إرسال لجان تحقيق لمتابعة أوضاع الأسرى المضربين، والكشف عن مصير المعزولين وإنهاء معاناة المرضى.

وطالب بتنظيم أوسع حملة إعلامية وقانونية على المستوى الدولي لإدانة جرائم الاحتلال. وحث في الوقت ذاته جميع قطاعات شعبنا على الانخراط في برنامج إسنادٍ لانتفاضة الأسرى.

وختم مزهر: "المقاومة على عهدها في تبييض السجون ولن تنسى أبطالها وقادتها في الحركة الأسيرة".

من جانبها، شددت نائب مسؤولة الإطار النسوي لحركة الجهاد الإسلامي، آمنة حميد، على ضرورة الوقوف بجانب الأسرى وإسنادهم في معركتهم "الأمعاء الخاوية".

وأكدت حميد، خلال كلمتها، أن إضراب الأسيرات هو دفاع عن إرث الحركة الأسيرة، داعية أحرار العالم للانتفاضة من أجل نصرة الأسرى.

وشددت على أن الأسرى كالمسرى لا انفصام بينهم.

المصدر / فلسطين أون لاين