خاص الخطيب: ظروف عزل الشيخ صلاح هدفها كسر إرادته

...
الشيخ رائد صلاح
الناصرة/ أدهم الشريف: 

 

قال رئيس لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا الشيخ كمال الخطيب: إن ظروف عزل الشيخ رائد صلاح في سجون الاحتلال الإسرائيلي، هدفها كسر إرادته الثابتة والصلبة.

وأضاف الخطيب لصحيفة "فلسطين"، أن الشيخ صلاح يتعرض لمحاولات التنكيل ومحاولة كسر الإرادة، وطيلة الوقت لم يلتقِ بأحد.

وبيَّن أن إدارة السجون في مرحلة معينة منعت إدخال الكتب إلى غرفة العزل التي يقبع فيها الشيخ صلاح، كما منعت الصحف العبرية التي يتابعها ويشترك فيها.

وأشار إلى وجود عمليات تفتيش مستمرة تجريها سلطات إدارة سجن "شيكما" في مدينة عسقلان، لغرفة العزل التي يقبع فيها "شيخ الأقصى".

ولفت إلى أن الشيخ صلاح أُدخل للسجن وعُزل انفراديًا بتاريخ 16 آب/ أغسطس 2020، حتى اليوم.

وتعرض الشيخ صلاح وفق الخطيب لتنقلات عديدة بين غرف عزل السجون، ومنها سجون: "عسقلان"، و"بئر السبع"، و"ريمون"، في حين أعادته سلطات الاحتلال إلى سجن "شيكما" قبل أيام.

ونبَّه إلى أن الاستئناف الذي قدمه المحامون لما تسمى "المحكمة العليا" الإسرائيلية، للبت في الظروف القاسية التي يمر بها الشيخ صلاح، لم تقبله المحكمة بزعم أن الشيخ صلاح على الرغم من عدم تواصله مع أي طرف كان، "يشكل خطرا على أمن الدولة".

وعدَّ الخطيب أن قرار المحكمة هذا يجسد التنكيل والملاحقة، وزيادة في الحكم الظالم وتشديد إجراءات السجن التي تمثل شكلاً واضحًا وصارخًا وغيابًا للعدالة وتحكم القرار السياسي والأمني بالقضاء الإسرائيلي.