السلطة تجبر عائلة بنات على تغيير مكان حفل تأبين "نزار"

...
صورة أرشيفية
الخليل-غزة/ محمد أبو شحمة:

أكدت عائلة الناشط والمعارض السياسي نزار بنات أن أجهزة أمن السلطة أجبرتها على تغيير مكان حفل تأبين ابنها، الذي اغتالته في أثناء اعتقاله، من ساحة المجلس التشريعي في رام الله، إلى قاعة مناسبات قريبة منه.

وأفاد عمار بنات، ابن عم الشهيد نزار، في حديث لصحيفة "فلسطين" بأن أجهزة أمن السلطة طلبت من العائلة تغيير مكان الاحتفال من ساحة المجلس التشريعي إلى قاعة مجاورة، وهو ما وافقت عليه العائلة لإكمال مراسم حفل التأبين.

وأشار إلى أن الاحتفال سيبدأ الرابعة عصرًا السبت القادم، على أن يكون هناك احتفال آخر في الوقت نفسه بساحة الجندي المجهول قرب المجلس التشريعي بمدينة غزة.

وأوضح بنات أن السلطة تهدف من تغيير مكان حفل تأبين الشهيد نزار إلى إفشال الحفل، وأن العائلة تعلم ذلك، لذا وافقت حتى يتم الاحتفال لإيصال رسالة الشهيد وعائلته، مبينا أن أجندة الاحتفال ستبدأ بكلمة رئيسة للعائلة يلقيها والد نزار، ثم كلمات لفصائل العمل الوطني والإسلامي، والحراكات المجتمعية، والقوائم الانتخابية.

وأفاد بأن العائلة أنهت الإجراءات القانونية لإقامة حفل التأبين لقطع الطريق على أي خطوة من السلطة لتعكير تنظيمه.

واغتالت أجهزة أمن السلطة المعارض السياسي بنات في 24 يونيو/ حزيران الماضي، بعد اقتحام المنزل الذي كان يوجد به في الخليل، إذ تعرض للضرب المبرح بأدوات خشنة على مدار ساعات، قبل نقله جثة هامدة إلى أحد المستشفيات.

ونزار بنات مرشح للانتخابات التشريعية عن قائمة الكرامة، ومهتم بحقوق الإنسان والديمقراطية، نشِط ضد مشروع التسوية واتفاقية "أوسلو"، وكان من أبرز النشطاء المعارضين للسلطة برام الله.

المصدر / فلسطين أون لاين