"القانوع": التراث الفلسطيني يمثل الوجود الحقيقي لشعبنا

...

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن التراث الفلسطيني يمثل الوجود الحقيقي لشعبنا، ويرسخ حقه التاريخي في أرضه ومقدساته، ويعزز من صموده أمام الاحتلال الإسرائيلي في مواجهة روايته المزيفة.

ويُحيي شعبنا الفلسطيني في السابع من أكتوبر من كل عام "اليوم العالمي للتراث الفلسطيني".

وأوضح الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع، أن الاحتلال ما زال يحاول طمس التراث الفلسطيني بكل مكوناته، وسرقته وشطب الآثار الفلسطينية، سواء الإسلامية أو المسيحية، لتغيير الوقائع ولطمس المعالم، وليحافظ على بقاء كيانه المزعوم وروايته المزورة وتاريخه المزيف، وهو ما يواجهه شعبنا بتمسكه بحقوقه وتشبثه بتراثه الوطني.

وقال في تصريح صحفي: "سيواصل شعبنا الفلسطيني ثورته ضد المحتل الصهيوني للمحافظة على تراثه الوطني وإرثه التاريخي، ويواجه الرواية الصهيونية المزيفة، ويفشل كل محاولات دثر الثراث الفلسطيني وشطبه، ولن يفرط بشبر من أرضه أو بحق من حقوقه المشروعة".

وأضاف القانوع: "سيظل تراثنا الفلسطيني بكل أشكاله متجذرًا في أرضنا، ومنغرسًا في ذاكرة شعبنا، ودليلًا دامغًا وساطعًا على حق شعبنا في أرضه ومقدساته، ولن ينجح الاحتلال في طمس معالم الأرض أو تغيير الوقائع فيها".

المصدر / فلسطين أون لاين