حملة المقاطعة تستنكر لقاءات العار بين الاحتلال والإمارات والبحرين

...
لقاء السلطة مع وزراء سابقين لدى الاحتلال برام الله (أرشيف)
غزة/ صفاء عاشور:

استنكرت حملة المقاطعة_ فلسطين لقاءات "العار" المستمرة بين دولة الاحتلال الإسرائيلي ووزراء عدد من الدول العربية والتي تأتي في الوقت الذي يستمر فيه الاحتلال في قتل أبناء الشعب الفلسطيني بدم بارد، ودون اتخاذ أي رد قوي على جرائم القتل التي تمارس بحق الفلسطينيين.

وأكدت عضو حملة المقاطعة، براء لافي أن اللقاءات والاجتماعات التي يقوم بها شخصيات من دول عربية تُعقد مع أكثر رئيس وزراء إسرائيلي عنصرية، مشيرةً إلى أن استمرار اللقاءات فيه تجاوز لكل الخطوط الحمراء.

وقالت في حديث لـ"فلسطين": "إن هذه الاجتماعات العربية تأتي للأسف بالتزامن مع اللقاءات التطبيعية التي يقوم بها وزراء من السلطة مع أفراد من دولة الاحتلال للترويج لموضوع حل الدولتين وهو الأمر الذي يرفضه الشعب الفلسطيني جملة وتفصيلًا".

وأضافت لافي: "إن استمرار لقاءات التطبيع والاتفاقيات مع الاحتلال لم تأتِ بأي خير على الشعب الفلسطيني، وأن أحاديث دولة الإمارات أن هذه الاتفاقيات ستعمل على تحسن الوضع الفلسطيني على كل المستويات ثبت عكسه".

ونبهت إلى أن الفلسطينيين ازداد وضعهم سوءًا بعد هذه الاتفاقيات حيث زادت عمليات القتل والتنكيل والطرد والتهجير من البيوت بحق الفلسطينيين.

وكان رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت التقى أول أمس وزيرين: أحدهما بحريني، والآخر إماراتي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

جدير بالذكر، أن الأربعاء الماضي 15 سبتمبر 2021 صادف الذكرى السنوية الأولى لاتفاق التطبيع الذي وُقِّع في البيت الأبيض بين دولة الاحتلال والإمارات والبحرين، لتلحق بهما السودان في تاريخ 23 أكتوبر 2020 ثم المغرب في 10 ديسمبر 2020.