"الجهاد الإسلامي": خطاب عباس ارتهان لمسار العجز والفشل

...

وصفت حركة الجهاد الإسلامي خطاب عباس في الأمم المتحدة أنه إعادة إنتاج للتسوية والارتهان لمسار طويل من العجز والفشل ضَل أصحابه الطريق فسلكوا نفقاً مظلمًا.

وأضاف بيان للحركة مساء السبت أن الخطاب تكرار لعبارات لن تجد صداها بين الأمم التي لا تلتفت كثيراً إلى لغة تكررت في التباكي على ضياع فرص التسوية والشكوى من عدم الالتزام بالاتفاقات الموقعة.

وأشارت إلى أن الخطاب يشكل إدارة الظهر للإجماع الوطني بغية إرضاء المجتمع الدولي وإحياء التسوية والمفاوضات مسار يرفضه الكل الوطني وترفضه الجماهير الفلسطينية التي تؤمن بالمواجهة كسبيل وحيد لاستعادة الحقوق.

وأكدت حركة الجهاد الإسلامي أن العودة إلى الخيارات الوطنية الأصيلة أقل تكلفة من إضاعة الوقت مجددًا في استجداء المفاوضات التي لن يعود العدو لها الا ليتخذها مرة أخرى كغطاء للاستيلاء على مزيد من الأرض وتنفيذ مخططاته وإغراء مزيد من الضعفاء لإقامة علاقات التطبيع.

ولفت البيان إلى أن نهج الحوار الوطني والوحدة هو الأقرب والأصوب وفيه تحصين للبيت الداخلي وصون للثوابت ولحق الأجيال الذي لا يملك أحد التفريط به

ودعت الحركة إلى وقف "الرهان على السراب وكفى سيراً نحو المجهول، لقد آن الأوان للاستجابة لنداء الضمير الوطني وبناء استراتيجية تحفظ فلسطين وقضيتها من العبث وتنجو بهذا الشعب من النفق المظلم والمسار الفاشل".

المصدر / فلسطين أون لاين