هدم الاحتلال محله وأصاب نجله

المقدسي "الرجبي": لن أهدم منزلي بيدي وسأعيد بنائه مجدداً

...
المقدسي نضال الرجبي (أرشيف)

رفض المقدسي نضال الرجبي هدم منزله ذاتياً في بلدة سلوان بالقدس المحتلة، مؤكدا بأنه لن يزيل طوبة واحدة بيده، بعد تسلمه إخطاراً من سلطات الاحتلال التي أمهلته 21 يوما لتنفيذ القرار.

وقال الرجبي:" إذا كان الاحتلال عازما على هدم منزلي فليقم هو بذاته، ولو هدمه مرات ومرات سأعيد بنائه يوما ما وكذلك أبنائي".

وأضاف:" هم يطلبون منا نحن أن نهدم بيوتنا بأنفسنا، أنا لست أعلم أي مبدأ وأي دين يجعل شخص يقتل نفسه، إذا فرض علينا الهدم الذي يوازي الموت فليقتلنا الاحتلال ولن نقتل أنفسنا".

ولفت الرجبي الى أن الاحتلال يريد من خلال الهدم الذاتي كسر صورة المقدسيين وتدمير حالتهم المعنوية.

وبيّن أن عائلته المكونة من 9 أفراد مهددة بالتهجير، مشدداً على إصراره على الصمود في القدس، حتى لو تم هدم منزله فسيعيش في خيمة ولن يترك الأرض المقدسة فليس هناك عنها أي بديل.

ورأى الرجبي أن الاحتلال بتصرفاته هذه يريد فقط تهجير المقدسيين من القدس والسيطرة على أرضهم عنوة، مؤكدا أنه وعائلته متجذرون في أرضه ولو كلفه ذلك حياته.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الاحتلال قامت قبل أسابيع بهدم محل تجاري يعود للمواطن الرجبي، كما وأصيب نجله إصابة خطرة أدت إلى استئصال جزء من الكبد، أثناء التصدي لجريمة الاحتلال.

ويتهدد التهجير قرابة 750 مواطنًا مقدسيًا في 86 أسرة موزعة على حوالي ٥ دونمات في حي سلوان، في محاولة لتغيير الوقائع على الأرض لصالح المستوطنين، كما هو الحال في حي الشيخ جراح.

يشار إلى أن عدد البؤر الاستيطانية في حي بطن الهوى في سلوان، ارتفع إلى حوالي 12 بؤرة استيطانية وقطعة أرض.

المصدر / فلسطين أون لاين