تقرير من هو "محمود العارضة" الذي أعادت (إسرائيل) اعتقاله؟

...
الأسير محمود العارضة

بعد أربعة أيام، من استنشاقه نسيم الحرية، تمكنت سلطات الاحتلال مساء الجمعة من اعتقال على محمود العارضة، الذي تنسب له قيادة عملية "الهروب الكبير"، من سجن جلبوع شديد التحصين، والتي أصابت (إسرائيل) بالصدمة.

ونجح العارضة، برفقة 5 معتقلين آخرين، جميعهم من سكان محافظة جنين شمالي الضفة الغربية، بالفرار من السجن، يوم الإثنين الماضي.

وتقول إدارة سجون الاحتلال إن الأسرى استخدموا نفقا، حفروه من داخل زنزانتهم للخروج من السجن.

وأعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، الجمعة، أنّها اعتقلت أربعة من الأسرى الفلسطينيين الستة الفارين، وهما محمود العارضة (46 عامًا) ويعقوب قادري (49 عامًا)، وزكريا الزبيدي ومحمد العارضة.

والأسرى الاثنين الذين ما زالوا فارين، هم: مناضل نفيعات، وأيهم كمامجي، وهما من حركة "الجهاد الإسلامي".

ومحمود العارضة، هو ابن بلدة عرّابة إلى الشمال من مدينة جنين (شمالي الضفة الغربية)، وأحد قيادات حركة "الجهاد الإسلامي"، وتصنفه مصلحة السجون، والمخابرات الإسرائيلية، كأحد أكثر الأسرى "خطورة".

وقضى العارضة، في سجون الاحتلال الإسرائيلي نحو 28 عاما، منها 25 عاما بشكل متواصل، منذ العام 1996 وحتى الآن.

وفي العام 2014، حاول العارضة، مرتين الفرار من السجن، وفي إحداها حفر نفقا أسفل سجن "شطّة" (المجاور لسجن جلبوع)، غير أن أمره كُشف، وعاقبته سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالسجن الانفرادي لأكثر من عام.

ويقول مقربون من العارضة، إنه "مثقف، ورياضي، وعنيد، وحَسن الخُلق، ويمتلك علاقات جيدة مع جميع الأسرى من كافة الفصائل السياسية الأخرى".

وأطلقت حركة الجهاد الإسلامي، على العارضة لقب "قائد عملية التحرر وانتزاع الحرية".

من هو العارضة؟

تقول والدته فتحية العارضة (73 عاما)، إن نجلها "حَسنُ الخُلق، طيب، يحب الجميع، ومناضل منذ صغره، حيث اعتقل للمرة الأولى وهو في سن الـ 14 عاما".

وقبل ساعات قليلة من إعادة اعتقاله، قالت والدته لوكالة الأناضول إنها "فرِحة وقلِقة على حياته".

وتقول الفلسطينية المسنّة، الذي تحوّل منزلها وجْهة للمتضامنين ووسائل الاعلام نهارا، ولقوات الاحتلال الإسرائيلي ليلا، إن الأخير اعتقل كل أبنائها، عقب فرار نجلها من السجن، وبقيت وحيدة.

وتضيف "يبحثون عن محمود، ويحققون مع إخوانه".

ولاحقا، أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي عن اثنين من أبناء العارضة، بعد التحقيق معهم لعدة ساعات.

وتتنهد السيدة، وتضيف "الله يحميه ويحمي جميع الشباب".

ولم يتسنَ الحصول على تعقيب من والدة "العارضة" على نبأ إعادة اعتقاله.

ووُلد العارضة لأسرة فلسطينية فقيرة، في منزل يقع على أطراف بلدة عرّابة إلى الشمال من مدينة جنين.

وتقول والدته، إن عائلتها كانت إبان الانتفاضة الأولى (1987-1994) توفر الحماية لمجموعات مقاوِمة مسلحة.

وتضيف "وفرنا الطعام والمأوى للمقاومين، وكان ابني الآخر، أحمد، مقاوما نفّذ عملية أصيب بها مستوطن إسرائيلي".

واُعتقل محمود العارضة في العام 1991، وكان عمره 14 عاما، بتهمة إلقاء عبوات حارقة "المولوتوف" على قوات الاحتلال الإسرائيلية.

وأُفرج عنه بعد ثلاث سنوات ونصف، ليعود من جديد لمقاومة الاحتلال.

واستطاع العارضة بعد تحرره، تنفيذ عمليات مسلحة ضد الاحتلال، إحداها أسفرت عن مقتل مستوطن إسرائيلي.

وفي عام 1996، اعتقل العارضة، وأصدرت محكمة إسرائيلية بحقه حكما بالسجن المؤبد مدى الحياة.

وفي سجنه، بات "العارضة" أحد أبرز قيادات أسرى حركة الجهاد الإسلامي، وانتخب عضواً في الهيئة القيادية العليا لأسرى الحركة، ونائبا للأمين العام للهيئة.

المثقف المؤلف

وتنقّل العارضة بين مختلف سجون الاحتلال الإسرائيلية، واستثمر سنوات الاعتقال بالعلم والدراسة، وتمكن من حفظ القرآن الكريم، كاملا.

ويقول مقربون منه، إنه يتمتع بثقافة واسعة، رغم أنه لم يتمكن من الدراسة الجامعية بسبب عمله المقاوم وسنوات اعتقاله الطويلة.

وألّف العارضة، عددا من الكتب، ويُعرف بحبه للقراءة والاطلاع.

ومن بين مؤلفاته "فقه الجهاد"، و" تأثير الشيخ الغزالي على حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، منهجا وفكراً".

وحضّر العارضة، لنشر كتبا أخرى لم ترَ النور، بعد.

قائد وحدوي

يقول ابن بلدته، والقيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خضر عدنان، إن "محمود" مثال "للرجل المقاوم الذي لم تهزمه سنوات الاعتقال، ولا السجان".

وأضاف عدنان، قبل ساعات قليلة من إعلان نبأ اعتقال العارضة "بالرغم من السنوات الطويلة التي أمضاها العارضة في السجن، بقي كأنه ابن الأمس، لم تترك سنوات السجن عليه أية آثار، فلم يستطع الشيب أن يغزو فروة رأسه، وهو صاحب بُنية جسدية قوية، ورياضي من الدرجة الأولى".

وتابع عدنان "لم يتسلل اليأس لقلب ووجدان محمود، اشتاق للحرية، ونالها بعزيمته وقوته، حفر النفق بملعقة بل بأظافره".

ويشير عدنان، إلى أن العارضة، "وحدوي يحبه كافة الأسرى من مختلف التنظيمات، لديه علاقات واسعة، ورفقته للقيادي بحركة فتح زكريا الزبيدي في عملية الفرار، خير دليل".

وعقب إعلان نبأ اعتقاله، برفقة "قادري"، قال عدنان، في تصريحات صحفية إن إعادة اعتقالهما "لن يكسرهما، وهما أحرارٌ وسيبقون أحرارا".

لا.jpg
 

المصدر / الأناضول