"حماس" تبارك عملية القدس وتتوعد الاحتلال بالمزيد

...
سيارة إسعاف إسرائيلية تصل موقع عملية الطعن

باركت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" العملية البطولية التي نفذها بطل من أبطال فلسطين هذا اليوم في القدس المحتلة بالقرب من باب المجلس.

وقال الناطق باسم حركة "حماس" عن مدينة القدس المحتلة محمد حمادة: "إن هذه العملية توجه رسالة لهذا العدو كلما أمعن في طغيانه وعدوانه على قدسنا وعلى أسرانا فإن شعبنا الفلسطيني لن يقف مكتوفاً، وإنّه مستعد لإذاقة العدو وبال فعله وإجرامه".

 

وتوعد الناطق باسم "حماس" الاحتلال الإسرائيلي بمزيد من المقاومة والمواجهة، قائلا: "فالشعب الذي يجترح المعجزات ويذلّ الكيان بأدوات بسيطة ومن زنزانة مغلقة لن يقبل الضيم، ولن يعطي دنيّة، وستحمل الأيام القادمة مزيدا ثورة عارمة لشعبنا من أجل حرية الأسرى وحماية المقدسات".

واستشهد منفذ عملية الطعن في باب المجلس أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك بالقدس المحتلة.

وأعلنت مصادر عبرية أن منفذ عملية الطعن في باب المجلس من سكان شرق القدس، ويبلغ من العمر 50 عاما، أصيب بالرصاص في الجزء العلوي من جسده.

وقالت هيئة شئون الأسرى إن منفذ العملية هو الطبيب الفلسطيني المقدس حازم الجولاني، استشهد إثر إصابته الخطيرة برصاص شرطة الاحتلال.