الاحتلال يعتقل عددًا من المواطنين في الضفة والقدس

...
صورة أرشيفية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، عددًا من المواطنين بالضفة الغربية والقدس المحتلة، تخللها عمليات دهم وتفتيش.

ففي جنين، اختطفت قوات خاصة تتبع الاحتلال الإسرائيلي الشاب عزالدين مرزوق على مدخل بلدة عرابة جنوب جنين، وهو ابن شقيقة الأسير الذي انتزع حريته من سجن جلبوع محمد قاسم العارضة.

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الشابين: باسل وليد دعامسة (25 عامًا)، وصالح أمين الهريمي (23 عامًا)، بعد أن داهمت منزلي والديهما وفتشتهما، من مخيم الدهيشة جنوب شرق مدينة بيت لحم.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن عبد الرحيم الدرابيع من منزله في مدينة دورا جنوب الخليل، بعد مداهمة منزله والعبث في محتوياته.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر الشاب أسيد ناصر الزير من منزله في حارة الجبل بمخيم قلنديا.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمد موسى العباسي "عبيسان" من المسجد الاقصى المبارك، علما أنه أسير محرر وهو من سكان حي الشياح ببلدة سلوان الحامية الجنوبية للمسجد الأقصى المبارك.

وتشهد مدن الضفة الغربية منذ عدة أيام، مواجهات واحتجاجات ضد الإجراءات الانتقامية بحق الأسرى في سجون الاحتلال، وذلك عقب تحرر 6 أسرى من سجن جلبوع يوم الاثنين الماضي.

ويفرض الاحتلال طوقًا أمنيًا وانتشارًا واسعًا في مدن وقرى الضفة الغربية منذ فجر يوم الاثنين، عقب تمكن 6 أسرى من التحرر من سجن جلبوع عبر نفق حفروه سرًا على مدار أشهر يمتد إلى خارجه.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية ارتكاب الاحتلال (2063) انتهاكا خلال شهر آب/أغسطس الماضي، أبرزها استشهاد (8) فلسطينيين، بينهم طفل، برصاص الاحتلال ومستوطنيه.

ووثق التقرير(110) عمليات مداهمة لمنازل المواطنين و(323) اقتحاما لمناطق مختلفة في الضفة والقدس المحتلة، اعتقل خلالها الاحتلال (377) مواطنًا.

وتشن قوات الاحتلال بشكل يومي حملات اعتقالات داخل مدن وقرى الضفة، بعد اقتحامها وتفتيش بيوتها، يتخللها إرهاب المواطنين وخاصة من النساء والأطفال.