هيئة دينية: الاحتلال صعّد اقتحاماته للأقصى وأجرى حفريات سرية بالقدس في أغسطس

...
صورة أرشيفية

أفادت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات أن الاحتلال صعّد اقتحاماته اليومية للمسجد الأقصى المبارك، وشدد من إجراءاته أمام أبوابه خلال شهر آب (أغسطس) الماضي، مشيرةً إلى أنه يواصل منع الفلسطينيين في الضفة من الوصول للقدس والأقصى.

وقالت الهيئة في تقريرها الشهري للانتهاكات الإسرائيلية بحق القدس ومقدساتها: "إن الاحتلال واصل مخططاته وتنفيذ مشاريعه الاستيطانية في القدس، بهدف فرض السيطرة الكاملة عليه وتوسيع المستوطنات".

وبيّنت أن الاحتلال أجرى حفريات سرية جديدة أسفل الجهة الغربية لساحة البراق، لافتةً إلى أنه أعلن مخططًا لبناء 296 وحدة استيطانية في منطقة "مفرق بات"، قرب بلدة بيت صفافا جنوب القدس.

وبحسب إفادة الهيئة، إن بلدية الاحتلال أنهت تدشين المرحلة الأولى من مشروع (الشارع الأمريكي) التهويدي، الذي سيربط بين مستوطنة (جفعات حماتوس) جنوبًا، وجبل الزيتون وسط القدس.

 في السياق ذكرت الهيئة أن جرافات الاحتلال نفذت عمليات هدم واسعة في محيط حاجز قلنديا العسكري لمصلحة مشاريع تهويدية، تزامنًا مع التضييق على حركة المواطنين الفلسطينيين بين القدس ورام الله.

وأوضحت أن عائلة المواطن المقدسي عقاب جعابيص هدمت منشآت يملكها في بلدة جبل المكبر "ذاتيّاً"، جنوب شرق القدس المحتلة، بإجبار من بلدية الاحتلال، بحجة البناء دون ترخيص.

كما أجبر الاحتلال عائلة الدلال على هدم ثلاثة منازل، في حي الأشقرية ببيت حنينا في القدس المحتلة، وفقًا لإفادة الهيئة.

أيضًا هدمت طواقم وجرافات ما تُسمى "سلطة الطبيعة" في حكومة الاحتلال سوراً يحيط بأرض في وادي الربابة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، تمهيدًا لاقتحام أراضٍ والقيام بأعمال حفر في المنطقة، لمصلحة مشاريع استيطانية وتهويدية.

المصدر / فلسطين اون لاين