أبرزها في القهوة.. تأثيرات رئيسة لفعل "الكافيين" بجسمك

...

يتسبب الكافيين بالأرق وزيادة نبضات القلب، لكنه في الوقت نفسه يساعد على تعزيز الطاقة وحتى الحماية من أمراض معينة.

وبحسب موقع ”ويب ميد“ الطبي الأمريكي، فإن هناك بالفعل منافع ومضار للكافيين، ومن الضروري أن يحدد الشخص الكمية التي يستهلكها يوميا.

تعزيز الطاقة

يعزز الكافيين طاقتك ومزاجك ويجعلك أكثر يقظة.

قد يكون ذلك مفيدا في بعض الأحيان، خاصة في الصباح أو عندما تحاول العمل.

وعلى الرغم من أن جسمك لا يخزنه، يمكن أن يؤثر الكافيين عليك لمدة تصل إلى 6 ساعات بعد ابتلاعه. لكن المزيد ليس دائمًا أفضل لأن ذلك يمكن أن يدفعك إلى حالة من التوتر والقلق.

الأرق

يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الكافيين إلى صعوبة النوم عند النوم ليلًا.

حتى الكميات المعتدلة يمكن أن تسبب الأرق لدى بعض الأشخاص، خاصةً إذا كان وقت النوم قريبًا جدًا. قد تكون الآثار أسوأ مع تقدمك في العمر.

تجنب الكافيين في فترة ما بعد الظهر والمساء إذا لاحظت أنه يؤثر على نومك، وتذكر أنه ليس فقط في الشاي والقهوة، إنه أيضًا موجود في الشوكولاتة ومشروبات الطاقة والأطعمة والمشروبات الأخرى المعبأة.

زيادة ضربات القلب

الكافيين منبه وقد يتسبب في خفقان قلبك بشكل أسرع قليلًا لأنه يوقظك.

بالنسبة لمعظم الناس، هذه ليست مشكلة، ولكن إذا كان لديك الكثير من الكافيين أو كنت شديد الحساسية، فقد يرتفع نبضك كثيرًا أو يظل مرتفعاً لفترة طويلة.

قد تشعر حتى أن قلبك ينبض بإيقاع غريب، يسمى أحيانًا خفقان القلب.

الصداع

إذا كنت تتناول الكافيين كل يوم، سواء في قطعة من مواد الطاقة أو في فنجان من القهوة، فأنت تصبح معتادا عليه.

ولكن دون جرعتك اليومية، قد تصاب بصداع وقد يكون الأمر أسوأ إذا توقفت عن تناول الكافيين تمامًا وفي وقت واحد. ستشعر بتحسن إذا قللت من الكافيين قليلاً في كل مرة.

تعزيز الأداء الرياضي

إذا كنت تمارس رياضات ”التحمل“، مثل الجري أو ركوب الدراجات أو السباحة، فقد يساعدك الكافيين على التمرين بشكل أسرع ويخفف آلام العضلات.

ويستغرق حوالي ساعة قبل التمرين حتى يتمكن جسمك من امتصاصه تماما، إذ إن حوالي 200 إلى 400 ملليجرام (2 إلى 4 أكواب من القهوة) يمكن أن تفعل ذلك لكن من الضروري عدم الإفراط.

التعافي من التمرين

تظهر بعض الدراسات أن الكافيين يمكن أن يساعد جسمك على التعافي بسرعة أكبر بعد التمرين الشاق عن طريق صنع وإعادة تخزين نوع من الوقود يسمى الجليكوجين.

يبدو أن هذا أفضل إذا قمت بتناوله مع الكربوهيدرات، كما هو الحال في بعض أنواع المواد الهلامية الرياضية، والحانات الرياضية، والمشروبات.

فقط احرص على عدم الإفراط في تناول الكافيين، الذي قد يكون له تأثير عكسي على التعافي أو الأداء إذا كان يتعارض مع نومك.

زيادة ضغط الدم

على الرغم من أن السبب غير واضح، إلا أن الكافيين يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم لفترة قصيرة وأحيانًا على المدى الطويل أيضًا.

قد يكون السبب هو أنه يسد الهرمون الذي يبقي الشرايين واسعة ويضغط عليها، أو قد يتسبب في إفراز جسمك للمزيد من الأدرينالين، وهو هرمون يرفع ضغط الدم.

تحدث إلى طبيبك حول كمية الكافيين التي يمكنك تناولها إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل في القلب.

يحمي من الأمراض

يبدو أن الكافيين يساعد في منع حصوات المرارة والالتهابات، من بين مشاكل طبية أخرى.

وتظهر بعض الدراسات أن الكافيين المنتظم قد يساعد في تجنب بعض الأمراض العصبية، مثل مرض باركنسون والزهايمر وهنتنغتون والتصلب المتعدد والصرع.

ما هي كمية الكافيين الزائدة:

يعتمد ذلك على وزنك ونظامك الغذائي وأدويتك وصحتك العامة.

يُعد تناول ما يصل إلى 400 ملليجرام من الكافيين يوميًا أمرًا مقبولًا لمعظم البالغين الأصحاء.

ومن المحتمل أن يكون أكثر من 600 ملليغرام يوميًا أكثر من اللازم، لكن بعض الناس أكثر حساسية تجاهه.

إذا لاحظت مشاكل في المعدة، أو صداعًا، أو تشنجات عضلية، أو خفقان القلب، فقد يكون الوقت قد حان لتقليصها.

تحدث إلى طبيبك حول مقدار الأمان الآمن إذا كنت حاملاً أو تعاني من مشاكل في القلب.

المصدر / وكالات