"الصحة": غزة تعيش الموجة الثالثة من تفشي "كورونا" وصعود كبير في المنحنى الوبائي

...
مؤتمر صحفي لوزارة الصحة حول الحالة الوبائية - (تصوير: محمود أبو حصيرة)
متابعة/ فلسطين أون لاين:

أكدت وزارة الصحة بغزة، أن محافظات القطاع تعيش الموجة الثالثة من تفشي وباء كورونا، مشددة على وجود صعود كبير في المنحنى الوبائي، وهو ما يشير أن الموجة "عنيفة".

وأشار نائب مدير عام الرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة بغزة مجدي ضهير في مؤتمر صحفي بغزة، اليوم الاثنين، إلى ملاحظة خلال الأيام الماضية ارتفاع في عدد الإصابات ونسبة إشغال أسرة المستشفيات التي تعالج مرضى كوفيد19.

ونبه إلى أن الفحوصات الطبية أثبتت وجود متحور دلتا في قطاع غزة وهذا ما يفسر ارتفاع عدد الإصابات.

وأوضح أن الموجة الجديدة ستتفاقم في حال عدم أخذ إجراءات الوقاية وأنه على المواطنين في المقابل ضرورة تلقى اللقاحات.

وأكد ضهير أن اللقاح هو الوسيلة الفعالة للخروج الآمن من هذه المحنة لكننا نشهد عدم اقبال من قبل المواطنين على تلقيه.

وأضاف: "لا مبرر لعزوف المواطنين عن تلقي اللقاحات تحت شعار الخوف والقلق من المضاعفات"، مؤكدا سلامة اللقاحات وصلاحيتها، إلى جانب وجودها في أماكن تبريد وحفظ آمنة وصحية بشهادة مؤسسات عالمية.

وأكمل: "هناك شائعات غير صحيحة تقال عن أعراض اللقاحات ونحن ننفيها بشكل جذري"، لافتا إلى أن اللقاحات توفر الحماية اللازمة للمواطنين وأعراضها لا تدوم طويلا.

وذكر أنه تم تطعيم 130 ألف شخص في قطاع غزة حتى الآن، ويتوفر لدينا عدة لقاحات وجميعها آمنة، داعيا المواطنين للإسراع بتلقي اللقاح.

وأشار ضهير إلى أن جميع الحالات الوفاة المفاجئة في قطاع غزة خلال الفترة الماضية تم دراسة حالتها الطبية وتأكد لنا أن 8 من 9 وفيات لم يتلقوا لقاح كورونا.

وأضاف: نسابق الزمن في مواجهة الموجة الثالثة من تفشي متحور دلتا في قطاع غزة، مؤكدا في السياق عمل الصحة على تعزيز الجهوزية والإمكانيات لمواجهة الموجة الجديدة.

بدوره أكد المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة د. أشرف القدرة في سياق الموجة الجديدة قوله: قررنا وقف الزيارات للمرضى داخل المستشفيات بشكل تام إلا للضرورة القصوى.

وأضاف: تقرر إلزام جميع العاملين في كافة الوزارات والهيئات الحكومية بتلقي اللقاحات، لافتا إلى أن شعار خلية الأزمة ووزارة الصحة أن كبار السن أمانة وأمام ذلك يجب المحافظة على حياة هؤلاء الأشخاص الذين هم أكثر عرضة للإصابة.

وتابع: من اجل المحافظة على الصحة العامة وتعزيز صحة المجتمع بدأت الوزارة بحملة تطعيم شملت وكيل وزارة الصحة والوكلاء المساعدون والمدراء العامون ومدراء الوحدات ومدراء الدوائر والتي وصلت نسبة التطعيم بها 100 % وتطعيم الطواقم الصحية في مختلف المرافق الصحية  وجاري استكمال تطعيم باقي الكوادر.

وأعلن إطلاق بدءا من 25 أغسطس الجاري حملة لتطعيم كبار السن تستمر شهرا كاملا، لافتا إلى أنه سيتم اختيار 10 أشخاص ممن تلقوا التطعيمات لمكافأة مالية قدرها 200 دولار.

كما وأعلن عن قرار وقف العمليات غير الطارئة والمجدولة وإلزام كافة المترددين على المؤسسات الصحية ارتداء الكمامة، وإبراز بطاقة التطعيم قبل تلقي خدمات العمليات غير الطارئة والاجراءات التداخلية كعمليات المناظير والقسطرة القلبية وغيرها.

وقال إنه تقرر إلزام جميع مقدمي الخدمات والمهن والحرف والأعمال والوظائف التي لها علاقة مباشرة بالجمهور بتلقي اللقاح كشرط للاستمرار في أعمالهم.

photo_2021-08-23_12-01-38.jpg
photo_2021-08-23_12-01-32.jpg
photo_2021-08-23_12-01-07.jpg
photo_2021-08-23_12-01-24.jpg