إصابة طفل بجراح خطرة برصاص الاحتلال في بيت أمر

...

أصيب مساء اليوم الأربعاء، طفل بجروح خطيرة، إثر إطلاق جنود الاحتلال الرصاص عليه على مدخل بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وقال محمد عياد عوض الناشط في بلدة بيت أمر، إن جنود الاحتلال أطلقوا النار على الطفل المصاب هو محمد مؤيد العلامي (12 عاما) بينما كان متواجدا داخل سيارة على مدخل بيت أمر، حيث أصيب في رأسه بجراح خطرة.

ونقل الطفل المصاب إلى مستشفى الأهلي في الخليل حيث يحاول الأطباء انقاذه من جراحه الحرجة.

وفي أعقاب إصابة الطفل العلامي اندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال في بيت أمر.

وتتعرض بلدة بيت أمر لانتهاكات الاحتلال ومستوطنيه المتكررة، حيث تحيط بالبلدة العديد من المستوطنات حيث يحدها من الشمال مستوطنتي "أفرات" و"غوش عتصيون" والتي التهمت ما يقارب 30% من أراضيها.

فيما يقوم الشبان وبشكل متكرر من إلقاء عبوات وأكواع متفجرة محلية الصنع، على البوابة الحديدية والبرج العسكري، تأكيدا على رفضهم لبقاء هذه النقطة العسكرية في المكان، ورفضا للتنكيل بالمواطنين.

وابتلع جدار الفصل مساحاتٍ من كروم بلدة بيت أمر، كما توجد مستوطنة "بيت عين" بالجهة الشمالية الشرقية للبلدة ومن الجنوب مستوطنة "كرمي تسور" والتي ابتلعت من أراضيها الكثير.

وتعدُّ الخليل المدينة الثانية بعد مدينة القدس في أولويات الاستهداف الاستيطاني لسلطات الاحتلال؛ نظرًا لأهميتها التاريخية والدينية.

وتعاني الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

وتشير تقديرات فلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

المصدر / فلسطين أون لاين