بحر يدين جرائم الاحتلال بالقدس والأقصى ويدعو لشد الرحال إليهما

...
صورة أرشيفية

استنكر رئيس المجلس التشريعي بالإنابة د. أحمد بحر، جرائم الاحتلال ومستوطنيه بحق الأقصى المبارك، محذراً من مغبة استمرار اقتحامات المستوطنين للأقصى، واعتداء الاحتلال على المصلين والمرابطين فيه.

وأدان بحر في بيان صحفي، الأحد، دعوات المستوطنين لاقتحام الأقصى المبارك، وتسهيل قوات الاحتلال ذلك من خلال منع المصلين من الوصول للأقصى والاعتداء على المرابطين من خلال اطلاق قنابل الغاز واستخدام الأعيرة المغلفة بالمطاط.

وحذر من مغبة مضي الاحتلال بعنجهيته وهمجيته، وأن ذلك سيؤدي لتفجير المنطقة برمتها، مشيراً إلى أن الشعب الفلسطيني لن يقبل أن يستفرد الاحتلال بالقدس وأهلها.

وناشد المقدسيين للصمود والثبات في وجه مخططات الاحتلال ومستوطنيه، مطالباً بتوفير الدعم لهم والاسناد خاصة من أهالي الضفة الغربية وفلسطيني الأراضي المحتلة، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني أثبت دوماً أن القدس هي البوصلة وأن الكل ينتفض من أجلها.

ودعا إلى توحيد الجهود الفلسطينية دفاعاً عن القدس والأقصى، وإيجاد استراتيجية وطنية للدفاع عن القدس والأقصى وحمايتها من جرائم الاحتلال، وكشف الوجه القبيح له ومحاكمته.

وشدد على ضرورة أن تقوم البرلمانات العربية والإسلامية والحرة العمل بتجريم الاحتلال ودفع حكوماتها للتنديد بجرائم الاحتلال المخالفة لكافة الأعراف والقوانين الدولية، وإطلاق حملة لعزله دولياً.

يذكر أن نحو 1250 مستوطنا اقتحموا باحات المسجد الأقصى منذ ساعات الصباح، تصدى لهم المرابطون والمرابطات داخل المسجد.

المصدر / فلسطين أون لاين