الاحتلال يعتدي على المُحرر مدحت العيساوي لحظة وصوله العيساوية

...

اعتدت قوات الاحتلال، اليوم السبت على الأسير المحرر مدحت العيساوي لحظة وصوله قرية العيسوية، بعد ثلاثة أيام من إبعاده عن قريته، عقب ثماني سنوات من السجن.

وكانت محكمة الاحتلال قررت الإفراج عن الأسير مدحت بشرط الإبعاد عن قرية العيسوية لمدة ٣ أيام مسافة ١٠٠ متر، ودفع كفالة مالية قيمتها ١٥٠٠ شيكل (الدولار= 3.28 شيكل)، والتوقيع على كفالة بقيمة ١٠ آلاف شيكل.

وقال هاني العيساوي عم مدحت في تصريحات صحفية إن قوات الاحتلال اقتحمت مقبرة شهداء العيسوية، لحظة وضع مدحت أكاليل الزهور على قبور الشهداء وأقاربه.

وأضاف أن القوات أطلقت قنابل الصوت والغاز والأعيرة المطاطية نحو الأسير وعائلته والمشاركين في استقباله.

ولفت إلى أن قوات أخرى تمركزت أمام منزل الأسير مدحت بعد وصوله، برفقة سيارة المياه العادمة، وهددوا باقتحام المنزل وتفريق المتواجدين داخله إذا رفعت أعلام أو صور الأسير أو أطلقت المفرقعات.

وأصر الأسير المحرر مدحت العيساوي لحظة وصوله قريته العيسوية اليوم على زيارة قبور الشهداء وأقاربه، ووضع أكاليل الزهور وقراءة سورة الفاتحة على أرواحهم، قبل التوجه لبيته في قرية العيسوية للقاء عائلته.

وأشار عم الأسير إلى أن القوات بقيت لأكثر من ساعتين أمام المنزل بطريقة استفزازية، من أجل التنغيص على فرحة التحرر ومنع أي مظهر من مظاهر الاحتفال.

وكانت قوات الاحتلال اختطفت الأسير مدحت العيساوي يوم الاثنين الماضي لحظة الإفراج عنه من سجن مجدو، بعد أن أنهى مدة محكوميته البالغة ٨ سنوات.

ومددت محكمة الاحتلال توقيفه لمدة يومين على التوالي، وأخلت سبيله بشرط الإبعاد عن العيسوية مسافة ١٠٠ متر لمدة ٣ أيام.

المصدر / وكالة صفا