خلال الشهر الماضي

الأوقاف: الاحتلال منع رفع الأذان 46 وقتا في "الإبراهيمي"

...
صورة أرشيفية

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي منعت رفع الأذان 46 وقتا في الحرم الإبراهيمي الشهر الماضي.

وأوضحت الوزارة في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، أن المسجد الأقصى" شهد خلال شهر حزيران الماضي 22 اقتحاماً من قبل قوات الاحتلال ومستوطنيه، وعلى رأسهم غلاة التطرف أمثال "غليك" و"بن غفير" ومارسوا صلواتهم التلمودية وتلقيهم شروحات حول الهيكل المزعوم، كما اقتحم الاحتلال ودنس مسجد النور (مسجد النساء) بسرطة بسلفيت، إضافة إلى اقتحامه للمقامات الاسلامية في كفل حارس شمال سلفيت.

وقالت الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام: إن "ما تسمى منظمة (نساء لأجل المعبد) المنضوية تحت ما يسمى "اتحاد منظمات المعبد" وضعت لافتة عند مدخل جسر باب المغاربة، في محاولة لتغيير اسم الباب إلى (باب هليل)".

ونشطت ما تسمى جماعات الهيكل في دعواتها وتحريضها على المسجد الاقصى وأهله، ردا على إلغاء "مسيرة الأعلام" في مدينة القدس المحتلة، ووضعت كل ثقلها لفرض الاقتحامات بشكل أوسع والمضي في خطة تقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا.

ورصد التقرير حملة التحريض التي شنها الاحتلال ضد المسجد الأقصى والمصلين وخاصة المرابطين، متخذا بذلك سلسلة اجراءات عقابية منها الاعتقال والإبعاد، ومواصلة حصار المسجد الاقصى وسياسة التفتيش والارجاع، والحواجز المنتشرة بكل مكان.

وفي المسجد الإبراهيمي، واصل الاحتلال مساعيه للسيطرة عليه والتدخل بشؤونه، وحدد عدة أيام من الاسبوع لعمل موظفي الإطفاء بالمسجد الإبراهيمي ما يعيق ويعرقل العمل وانجازه بمدته، وكان الاحتلال منع عمل اللجان المختصة في وقت سابق من تصليح السماعات الخارجية للمسجد، لكن موظفي الأوقاف استطاعوا إرغام الاحتلال على تصليحها وإعادتها كما كانت.