دراسة تكشف تأثير البطاطس في جسم الإنسان

...
صورة تعبيرية

كشفت دراسة جديدة تناولت تأثير زيادة البوتاسيوم الغذائي من مصدر غذائي كامل، مثل البطاطس المخبوزة أو المسلوقة أو مكمل البوتاسيوم؛ تأثيرًا غير متوقع على ضغط الدم وعوامل الخطر الأخرى لأمراض القلب والأوعية الدموية.

الدراسة التي نُشرت في "مجلة نيوترينتس" أظهرت أن جعل البطاطس المخبوزة أو المسلوقة جزءًا من نظام غذائي تقليدي كان له أكبر فائدة في تقليل احتباس الصوديوم، حتى أكثر من المكمل، وأدى إلى انخفاض ضغط الدم بشكل أكبر مقارنة بالنظام الغذائي المتحكم.

علاوة على ذلك، ورغم المعتقدات الشائعة عن بطاطس "الفرنش فرايز" ودورها في أنماط الحياة الصحية للقلب، لاحظ الباحثون أن تناول 330 سعرة حرارية منها مخبوزة، ضمن جزء من النظام الغذائي التقليدي، لم يكن له أي تأثير سلبي على ضغط الدم أو وظيفة الأوعية الدموية.

وقالت الأستاذة كوني ويفر، قائدة الدراسة: "على حين يُركَّز بشكل كبير على الحد من تناول الصوديوم في النظام الغذائي لتحسين التحكم في ضغط الدم ومخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية؛ يتضح أن هذا نصف القصة فقط".

وتابعت بالقول: "يلعب البوتاسيوم دورًا مهمًّا، وربما تكون نسبة البوتاسيوم إلى الصوديوم أكثر أهمية في سياق نظام الطعام بأكمله، إذ أدت وجبة البطاطس إلى تقليل احتباس الصوديوم بشكل أكبر من مكمل البوتاسيوم وحده".

الأدلة على تأثير زيادة البوتاسيوم الغذائي على ضغط الدم من التجارب السريرية محدودة جدًّا، وتعد هذه الدراسة واحدة من أولى تدخلات التغذية المعروفة التي تبحث في البوتاسيوم الغذائي لكونه المتغير الأساسي.

تشكل البطاطس ما يقرب من 20% من مدخلات الخضار في النظام الغذائي الأمريكي، وتساعد على سد العديد من الفجوات الغذائية، ومن في ذلك الألياف الغذائية والبوتاسيوم، وتناول حبة بطاطس متوسطة واحدة يلبي ما يقرب من 10% من احتياجات البوتاسيوم اليومية للبالغين.

المصدر / موسكو/ وكالات