دخول قرار هدم منازل في حي البستان بسلوان حيز التنفيذ

...

انتهت المهلة التي حددتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، للإقدام على هدم منازل المقدسيين في حي البستان ببلدة سلوان في القدس المحتلة.

وأمهلت سلطات الاحتلال عائلات الحي مدة 21 يوما لهدم منازلهم بأيديهم أو أن يقوم الاحتلال بعملية الهدم ويفرض عليهم كلفة الهدم.

ويمتد حي البستان على 70 دونما ويسكنه 1550 فلسطينيا مقدسيا، ومنذ عام 2005 تسعى سلطات الاحتلال لهدمه بحجّة بناء حديقة قوميّة مكانه، إلا أن أسر الحي ومن ورائهم المقدسيين خاضوا مواجهات مع قوات الاحتلال لمنع ذلك.

وتخشى 86 عائلة يبلغ عدد أفرادها 725، من تنفيذ قرارات الاحتلال بإخلائهم قسرا من منازلهم لصالح جمعية "عطيريت كوهانيم" الاستيطانية.

وفي تشرين الثاني 2004، قررت بلدية الاحتلال في القدس، هدم منازل المقدسيين في حي البستان بحجة البناء دون ترخيص، ومطلع العام الذي تلاه بدأت بتوزيع أوامر هدم على سكان الحي، وقامت خلال العام نفسه بهدم بيوت تابعة لعائلتين فيه.

وإثر ضغوط دولية، وافقت بلدية الاحتلال عام 2006 على تعليق قرارات الهدم، لحين قيام السكان بـ"ترخيص" منازلهم، وعند قيامهم بتقديم مخطط هيكلي للحي رفض بادّعاء ضرورة الحفاظ على تلك المنطقة "مفتوحة".

وعام 2009 اقترحت بلدية الاحتلال إخلاء السكان من منازلهم طواعية إلى منطقة أخرى، إلا أنهم رفضوا ذلك بشكل قاطع، فقامت بلدية الاحتلال عام 2010، بتقديم مخطط جديد لإقامة متنزّه سياحيّ "حديقة الملك" في حي البستان، وأخطرت بهدم نحو 22 من المباني القائمة، على أن يجري النظر في مصير بقية المباني، وعادت في العام ذاته وأبلغت السكان بنيتها هدم الحي كاملا.

ويواجه الفلسطينيون في القدس المحتلة، ما يقارب 33 ألف قرار هدم، في المقابل تسمح حكومة الاحتلال ببناء عشرات آلاف الوحدات الاستيطانية.

تنتهي المهلة، اليوم الأحد، ويصبح قرار الهدم نافذا، ما ينذر بجريمة بحق حي فلسطيني كامل، إضافة لحي بطن الهوى القريب من البستان أيضا، علما أن حيي البستان وبطن الهوى لا يبعدان عن المسجد الأقصى سوى 300 متر.

المصدر / فلسطين أون لاين