إدارة سجون الاحتلال تطلب تمديد عزل الشيخ رائد صلاح 6 أشهر إضافية

...

طالبت إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، بتمديد عزل الشيخ رائد صلاح 6 أشهر إضافية، فيما نقلته إلى سجن "أوهلي كيدار" بالنقب المحتل.

وأفاد محامي الشيخ رائد صلاح المحامي خالد زبارقة أن إدارة معتقلات الاحتلال نقلت الشيخ رائد صلاح إلى معتقل "أوهلي كيدار" بالنقب المحتل، وسط مطالبة منها بتمديد عزله الانفرادي.

ومنذ 6 شهور عزلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الشيخ رائد صلاح، حيث كان الشيخ صلاح قد نقل من سجن الجلمة إلى سجن "شيكما" في عسقلان في ذات اليوم الذي بدأ فيه اعتقاله.

وأوضح طاقم الدفاع عن الشيخ صلاح أنه "ومنذ لحظة دخوله السجن وهو يعاني من ظروف اعتقالية صعبة، تتمثل في منع زيارات الأهل، وعدم توفير أغراضه واحتياجاته من كتب وصحف ومجلات وغيرها".

وفرضت محكمة الاحتلال يوم 10 شباط/ فبراير 2020 السجن الفعلي على الشيخ صلاح 28 شهرا في "مِلَفّ الثوابت" مع تخفيض 11 شهرا قضاها بالاعتقال الفعلي في المِلَفّ المذكور.

وقضى صلاح، أحكامًا مختلفة في السجون الإسرائيلية، كانت الأولى عام 1981، والثانية عام 2003، والثالثة عام 2010، فيما اعتُقِل بعدها بعام في بريطانيا، ثمّ أعيد اعتقاله في عام 2016، ومنذ عام 2017 وهو مُلاحق ضمن ما يُعرف بملف الثوابت.

وولد الشيخ رائد صلاح في 10 نوفمبر 1958 في أم الفحم، وهو متزوج ولديه ثمانية أبناء ثلاثة ذكور وخمسة إناث، ويعد من أشهر الشخصيات السياسية وأبرزها في مواجهة سياسات الاحتلال، وهو أول من كشف النقاب عن حفريات المسجد الأقصى.

المصدر / فلسطين أون لاين