غانتس: خلافنا مع القائمة المشتركة على القضايا القومية

...

لم يعط رئيس قائمة "كاحول لافان" بيني غانتس، جوابًا صريحًا وواضحا حول فرص التعاون مع القائمة المشتركة بعد انتخابات الكنيست الـ23 المقررة في الثاني من آذار/مارس المقبل، على الرغم من نتائج استطلاعات الرأي التي تؤكد أنه لن يتمكن حتى من الحصول على تفويض بتشكيل الحكومة المقبلة، دون توصية المشتركة.

وتهرّب غانتس من الرد على سؤال الصحافيين حول إمكانية دعم القائمة المشتركة لحكومة أقلية بقيادته من الخارج دون المشاركة فيها، فيما تؤكد قيادات في القائمة المشتركة أن القائمة ستتخذ قرارا بهذا الشأن على ضوء نتائج الانتخابات.

وفي هذه الأثناء، يواصل رئيس حزب الليكود، بنيامين نتنياهو، الذي يسعى إلى إنقاذ مستقبله السياسي بضمان أغلبية برلمانية تمكنه من تشكيل حكومة يمينية بعد فشله في هذه المهمة في مناسبتين مختلفتين (نيسان/ أبريل الماضي وأيلول/ سبتمبر الماضيين) قذف غانتس بـ"تهمة" التعاون مع القائمة المشتركة في تصريحات عنصرية تحرض على العرب وتجرم العمل السياسي العربي.

وكان رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة، قد كتب على صفحته بمواقع التواصل الاجتماعي، مخاطبًا غانتس: "ليفهم غانتس جيدًا نحن لسنا فقط ضد نتنياهو، وإنما بالأساس ضد سياسة نتنياهو. لا نوصي أبدًا على من يدعم ‘صفقة القرن‘ وتهجير أهل المثلث. وليفهم الجميع أننا سنصل إلى 16 مقعدًا، ونحن الرقم الصعب بالمعادلة. لا يمكن بدوننا!".

وقال غانتس خلال جولة ميدانية في مستشفى "سوروكا" في بئر السبع، ردا عن سؤال حول إمكانية دعم المشتركة لحكومة بقيادته، إنه "سنبذل قصارى جهدنا حتى لا تكون هناك انتخابات رابعة، وحتى نحظى بأكبر تمثيل برلماني في الكنيست المقبل".

وأضاف غانتس "لا مجال هنا للسؤال حول دعم خارجي لحكومة أقلية"، وتابع "هناك سكان عرب في البلاد، 20% من سكان البلاد هم من المواطنين العرب. نحن نؤيد نضالهم ضد العنف وتحسين البنية التحتية والتعليم والتقدم المهني في المجتمع الإسرائيلي".