فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بدءًا من"العكازات" حتى "الكرواسان بالشوكلاتة"!.. ما هي المواد التي ترفض حكومة الاحتلال إدخالها في مساعدات غزة؟

دبلوماسي بريطاني سابق يُجيب: هل انتصرت حماس في أطول حرب خاضتها "إسرائيل"؟

تقرير عبري يكشف: تضارب بين الإعلام وجيش الاحتلال بشأن أعداد الجنود القتلى والجرحى بغزة

حماس: القصف المكثّف على الأحياء السكنية في مخيم النصيرات حلقة جديدة من حرب الإبادة

المستوطنون يقتلون فلسطينيًا بحماية جيش الاحتلال في قرية مغير شرق رام الله

آخر التطورات.. قصف متواصل واستهداف "مباشر" لمجموعة من الصحفيين في النّصيرات

صحيفة أمريكية: "إسرائيل" تستعد لهجوم من إيران خلال الـ48 ساعة المقبلة.. وهذه سيناريوهات الرد

اقتراح علم فلسطين لمستخدمي iPhone الذين يكتبون "القدس" يثير جدلاً ويغضب "الإسرائيليين"

ألمانيا تحتجز جراح غزة غسان أبو ستة وتمنعه ​​من الدخول لأراضيها

خلال الساعات الماضية.. 89 شهيدًا و120 إصابة في 8 مجازر جديدة ضد العائلات الفلسطينية في غزة

​هاجم كل الأصوات المعارضة لسياسات فتح

مصدر لـ"فلسطين": الأحمد أدى دورًا سلبيًا للغاية في لقاءات موسكو

...
"الأحمد" تهجم مرارًا على ممثلي الجبهتين الشعبية والديمقراطية
بيروت-غزة/ أحمد المصري:

كشف مصدر مسؤول في أحد الفصائل الفلسطينية البارزة، النقاب عن حيثيات هامة جرت خلال لقاءات موسكو الأخيرة، التي جرت برعاية وزارة الخارجية الروسية.

وقال المصدر الذي شارك في اللقاءات المباشرة: إنّه ومنذ أن بدأت اللقاءات، بدا جليًا مزاجية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، وإطلاقه للتهديدات، وتوزيعه "لشهادات الوطنية" على الحضور.

وأوضح المصدر لصحيفة "فلسطين"، طالبًا عدم الكشف عن اسمه لدواعٍ شخصية، أنّ "الأحمد" تهجم مرارًا على ممثلي الجبهتين الشعبية والديمقراطية وبحضور الراعي الروسي للقاءات، وذلك كلما اتجهت كلمات الممثلين نحو مطالبة فتح بتعديل مسارها السياسي، والتوقف عن سياسة معاقبة قطاع غزة لرفع العثرات من طريق المصالحة.

وأضاف: "الأحمد أدى دوره سلبيًا للغاية، واستقر في ذهن البعض يقينية مقولة أن وجوده هو فشل لأي محاولة لتقريب وجهات النظر أو وضع حلول لأية قضية".

وأكدّ المصدر المسؤول أنّ الأمور من بعد لقاءات موسكو باتت معقدة أكثر من قبل، وقد فشل المجتمعون في التوقيع على بيان مشترك موحد من الفصائل المشاركة، وهو ما يؤشر لإمكانية تكرار الأمر خلال لقاءات المصالحة القادمة في العاصمة المصرية.

واختتمت أول من أمس الفصائل الفلسطينية لقاءات رعتها وزارة الخارجية الروسية للبحث في مفاصل القضية الفلسطينية، بهدف التوصل إلى اتفاق ينهي عملية الانقسام الفلسطيني والتحضير لانتخابات تشريعية ورئاسية في فلسطين، غير أنه لم يجرِ التوقيع على بيان ختامي لهذه اللقاءات.

واكتفت الفصائل بطرح ما جرى الاتفاق عليه خلال لقاء مفتوح لقيادتها، أكدوا خلاله اتفاقهم على ضرورة مواجهة خطة التسوية الأمريكية، المعروفة باسم "صفقة القرن"، وإنهاء الانقسام الفلسطيني، ورفض إقامة دولة فلسطينية في قطاع غزة.