6 أسرى يخوضون اضرابا مفتوحا عن الطعام

...

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، السبت 7-5-2016، أن 6 أسرى فلسطينيين يخوضون اضرابا مفتوحا عن الطعام في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وقالت الهيئة في بيان صحفي، أن الأسير سامي جنازرة يخوض إضرابا مفتوحا ضد اعتقاله الإداري منذ 65 يوما، والأسير أديب مفارجة يخوض اضرابا منذ 34 يوما، وفؤاد عاصي يخوض اضرابا منذ 34 يوما، ومنصور موقدة يخوض اضرابا عن الطعام والدواء منذ 18 يوما ضد سياسة الاهمال الطبي.

كما يخوض الأسير مهند محمد العزة اضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 14 يوما ضد الاهمال الطبي، والأسير محمد عيسى القواسمي اضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 12 يوما رافضا النقل التعسفي الى سجن نفحة.

وفي سياق متصل، وجه رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، طالبه فيها التدخل والتحرك لإنقاذ حياة الأاسرى المضربين عن الطعام.

وقال قراقع في رسالته: "ان استمرار موجات الاضراب والاحتجاج في سجون الاحتلال ضد الاعتقال الاداري والاهمال الطبي والعزل الانفرادي والحرمان من الزيارات، هي تعبير عن انتهاك (إسرائيل) الواسع لحقوق الأسرى وللقوانين الدولية وقرارات الامم المتحدة".

وأوضح أن حكومة الاحتلال تمارس سياسة الانتقام من الاسرى وترتكب جرائم ومخالفات جسيمة بحقهم من تعذيب واهمال طبي واعتقال القاصرين ومحكمات غير عادلة، وان ما يجري بحق الاسرى يأتي في سياق الغطاء السياسي والقانوني من الحكومة الإسرائيلية.

وقال قراقع في رسالته: "ان (إسرائيل) لا زالت تحظى بحصانة رغم معرفة المجتمع الدولي وكافة مؤسساته انها ترتكب انتهاكات كبيرة للقانون الدولي الانساني، وان استمرار الوضع الصعب بالسجون سوف يفجر الاوضاع ويترك انعكاسه على كافة المستويات".

وطالب قراقع، الأين العام، بإصدار موقف، وزيارة الاراضي المحتلة والاطلاع على أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال، ومطالبة (إسرائيل) الالتزام باتفاقيات جنيف الأربع وكافة المعاهدات والاتفاقيات الدولية والانسانية.

يذكر أن 7000 أسير فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال، من بينهم 42 أسيرا يقضون أكثر من 20 عاما، و 450 طفلا، و 68 امراة وفتاة، و 750 معتقلا اداريا، وست نواب منتخبين في المجلس التشريعي الفلسطيني.