نائب بالتشريعي يتعرض لتعذيب قاس في سجون الاحتلال

...
ناصر عبد الجواد (أرشيف)
رام الله - فلسطين أون لاين

قالت كتلة برلمانية فلسطينية، إن أحد نوابها المعتقلين في السجون الإسرائيلية، يتعرض لضغط وتعذيب قاس.

وأوضحت كتلة "التغيير والإصلاح"، التابعة لحركة "حماس" في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان)، في بيان صحفي لها ، أن النائب عبد ناصر عبد الجواد (50 عاما) المحتجز في مركز توقيف "الجلمة" شمالي الضفة الغربية منذ نحو ٥٠ يوماً دون توجيه تهمة رسمية له، يتعرض للتعذيب القاسي.

وأشار البيان إلى أن محكمة "الجلمة" العسكرية تقوم بتمديد توقيف "عبد الجواد" كل بضعة أيام، دون السماح له بلقاء محاميه.

ونقلت عن ذوي النائب قولهم إنه أبلغ القاضي بتعرضه " لتعذيب قاس ولضغط وتهديد منذ اعتقاله، ويتم حرمانه من النوم لأيام متواصلة، وأنه يعاني من ظروف صحية صعبة استدعت نقله إلى المستشفى للعلاج".

وأشارت عائلته إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي نقلته إلى حاجز بيت حانون :"إيريز"، لتهديده بإبعاد الى القطاع.

وناشدت "الكتلة البرلمانية" المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية وبرلمانات العالم للتدخل "العاجل للإفراج عن النائب عبد الجواد".

واعتقل عبد الجواد من منزله في بلدة دير بلوط بمحافظة سلفيت شمالي الضفة الغربية في الأول من يناير/ كانون ثان الماضي.