السلطة تواصل البحث عن واضعي العبوات الناسفة في طريق الاحتلال

...
أمن السلطة (أرشيف)
غزة - عبد الرحمن الطهراوي

تواصل الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة عمليات البحث والملاحقة لنشطاء وأسرى محررين بغية الوصول إلى زارعي حقل العبوات الناسفة نهاية يناير الماضي، على طريق "خلة الطويلة" الواصل بين بلدتي علار وعتيل بمدينة طولكرم، شمال الضفة، والذي تسلكه قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وفقا لمصادر تحدثت لصحيفة "فلسطين" فإن "الأجهزة الأمنية كثفت خلال الأيام القليلة الماضية من عمليات الملاحقة في مختلف قرى طولكرم، إذ جرى اعتقال مجموعة جديدة من عناصر حركتي حماس والجهاد الإسلامي مع أجرى عمليات تمشيط ومداهمات في عدة مناطق أخرى".

وأضافت المصادر "نفذت قوات الاحتلال مساء الأربعاء الماضي عمليات تفجير وإعطاب لعدد من العبوات الناسفة في محيط المقبرة الشمالية في باقة الغربية طولكرم، الأمر الذي يدلل على احتمالية انتزاع اعترافات من المعتقلين السابقين عند السلطة ارشدت الاحتلال إلى عبوات جديدة".

وأوضحت المصادر أن الإجراءات الميدانية التي تمارسها الأجهزة الأمنية تشير إلى أنها ما زالت عاجزة عن الوصول إلى زراعي حقول عبوات بلدة علار في طولكرم التي كشفت عنها مؤخراً، وفي ذات الوقت تعمل السلطة والاحتلال على حصر دائرة المتهمين في أسرى محررين من حركتي حماس والجهاد، وفق ما ذكرت المصادر.

وكانت الأجهزة الأمنية اكتشفت أواخر الشهر المنصرم، 12 عبوة ناسفة مزروعة في طريق تسلكه دوريات جيش الاحتلال خلال عمليات اقتحام ومداهمة قرى طولكرم الشمالية.

وفي فجر اليوم التالي من عملية الاكتشاف شن جهاز الأمن الوقائي حملة اعتقالات ضد أسرى محررين بعدما فتش منازلهم بشكل دقيق وصادر هواتف وأجهزة حاسوب، وذلك بهدف الوصول إلى زارعي حقل العبوات، والتي وصفت بأنها شديدة الانفجار.

وقالت حركة "حماس" أول أمس في بيان صحفي إن الأجهزة الأمنية شنت حملة اعتقالات واسعة في بلدة علار طالت 6 مواطنين على خلفيات سياسية، في وقت تواصل فيه اعتقال آخرين دون أي سند قانوني، مشيرة إلى أن الاعتقالات تأتي على خلفية زرع عبوات ناسفة لاستهداف جيبات الاحتلال.