​نتنياهو: سنصادق على "شرعنة" بؤرة "حفات جلعاد" الاستيطانية

...
نتنياهو (أ ف ب)
القدس المحتلة - الأناضول

قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن الحكومة ستتخذ الأسبوع المقبل، قرارًا بالموافقة على شرعنة بؤرة "حفات جلعاد"، الاستيطانية، القريبة من مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، والتي قُتل قربها المستوطن الإسرائيلي رازيئيل شيفاح، بعملية إطلاق نار في 9 يناير/كانون ثاني الحالي.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية، اليوم الأحد، عن نتنياهو قوله في مستهل جلسة لوزراء حزب "الليكود":" سيتم عرض هذه القضية على الحكومة للتصويت عليها الأسبوع المقبل".

ورد نتنياهو على تصريحات وزيرة عدل الاحتلال من حزب "البيت اليهودي" إيليت شاكيد، حول أنه شخصياً يؤخر عملية شرعنة البؤرة، بالقول إن "قرار التأخير جاء لأسباب تكتيكية".

وأضاف:" أولئك الذين ينتقدون تأخير القرار يعرفون أنه سيتخذ الأسبوع المقبل، وأنهم يقومون بذلك فقط من أجل الحصول على إنجازات سياسية".

وحسب قوانين الاحتلال الداخلية فإن الفرق بين البؤرة الاستيطانية والمستوطنة، هو أن الأخيرة تكون حاصلة على ترخيص من الحكومة فيما الأخرى تكون قد بنيت بدون موافقتها.

وينتشر في الضفة الغربية حالياً أكثر من 200 بؤرة استيطانية وفي أغلب الأحيان تتحول إلى مستوطنات مع مرور الزمن، فيما يبلغ عدد المستوطنات 150.

يذكر أن البؤرة الاستيطانية "حفات جلعاد"، أقيمت عام 2002 على أراضي مدينة نابلس بعد مقتل أحد قادة المستوطنين هناك.