أمن السلطة يفكك حقل عبوات بطريق تسلكها جيبات الاحتلال بطولكرم

...
رام الله - فلسطين أون لاين

فكَّكت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية الليلة الماضية حقل عبوات ناسفة نُصبت كما يعتقد لاستهداف آليات جيش الاحتلال الإسرائيلي على إحدى الطرق شمال طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة.

ويظهر من الصور التي نشرتها الشرطة الفلسطينية أنه تم نصب العبوات بشكل هندسي على إحدى الطرق بين بلدتي علار وعتيل شمال طولكرم.

وتتعرض علار وعتيل بشكل شبه يومي لاقتحامات ومداهمات من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وتعد هذه تطورا في محاولة مقاومين فلسطينيين تطوير عملياتهم ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة، حيث تشهد الضفة عمليات إطلاق نار تجاه الجنود والمستوطنين.

وبحسب بيان رسمي للشرطة في الضفة فقد عثر على "عدد من العبوات الناسفة وجدت مزروعة بجانب الطريق الواصلة ما بين بلدتي علار وعتيل، شمال طولكرم".

وقال الناطق الإعلامي باسم الشرطة المقدم لؤي ارزيقات في بيان له إن "الشرطة عثرت على عدد من الأجسام المشبوهة أثناء عمل إحدى الدوريات في منطقة ما بين علار وعتيل شمال طولكرم".

وأضاف أن "إدارة هندسة المتفجرات تساندها قوات من الأجهزة الأمنية تحركت للمكان، وعند وصولها أجرت الفحص الهندسي ليتبين أنها عبوات شديدة الانفجار وتشكل خطورة على حياة المواطنين"، على حد قولها.

وذكر ارزيقات ظهر اليوم السبت إن العمل ما زال جاريًا "من قبل وحدة هندسة المتفجرات بالشرطة وبإسناد الأجهزة الأمنية لإزالة الأجسام المشبوهة التي عثر عليها في منطقة خلة طويلة في الطريق الفرعي الواصل بين عتيل وعلار شمال طولكرم".

وأوضح أنه تم إغلاق المنطقة بالكامل أمام حركة المركبات والمواطنين، داعيا المواطنين إلى عدم الاقتراب من المنطقة حتى الانتهاء من العمل.

ومؤخرا حذر وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان وضباط إسرائيليون كبار من محاولة فصائل المقاومة الفلسطينية وفي مقدمتها حركة حماس تنفيذ عمليات في الضفة.

وقبل أسابيع قليلة قتل مستوطن إسرائيلي (حاخام) برصاص مقاومين فلسطينيين في نابلس، حيث اتهم الاحتلال رسميا حركة حماس بالوقوف وراء الهجوم، ويقول إنه يلاحق خلية مسؤولة عن تنفيذه خرجت من جنين شمال الضفة.