فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بـ "إصابة مباشرة".. المقاومة في لبنان تستهدف موقعًا ومرابض مدفعية للاحتلال بعشرات الصواريخ

بدءًا من"العكازات" حتى "الكرواسان بالشوكلاتة"!.. ما هي المواد التي ترفض حكومة الاحتلال إدخالها في مساعدات غزة؟

المستوطنون يقتلون فلسطينيًا ويحرقون منازل بحماية جيش الاحتلال في قرية مغير شرق رام الله

دبلوماسي بريطاني سابق يُجيب: هل انتصرت حماس في أطول حرب خاضتها "إسرائيل"؟

تقرير عبري يكشف: تضارب بين الإعلام وجيش الاحتلال بشأن أعداد الجنود القتلى والجرحى بغزة

حماس: القصف المكثّف على الأحياء السكنية في مخيم النصيرات حلقة جديدة من حرب الإبادة

آخر التطورات.. قصف متواصل واستهداف "مباشر" لمجموعة من الصحفيين في النّصيرات

صحيفة أمريكية: "إسرائيل" تستعد لهجوم من إيران خلال الـ48 ساعة المقبلة.. وهذه سيناريوهات الرد

اقتراح علم فلسطين لمستخدمي iPhone الذين يكتبون "القدس" يثير جدلاً ويغضب "الإسرائيليين"

ألمانيا تحتجز جراح غزة غسان أبو ستة وتمنعه ​​من الدخول لأراضيها

في سجن "سرّي" بالنقب..

"بتر سيقان" و"استئصال أمعاء".. طبيب "إسرائيلي" يكشف جرائم الاحتلال بحق معتقلي غزة

...
غزة - فلسطين أون لاين

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الخميس، أن الاحتلال "الإسرائيلي" ارتكب جرائم "قاسية"  بحق الأسرى الفلسطينيين من غزة، والمحتجزين بسجن "سري"  في صحراء النقب.

 وقالت الصحيفة نقلًا عن طبيب "إسرائيلي"، كان يعمل في مستشفى ميداني تابع للسجن السري في صحراء النقب، إن "سلطات الاحتلال تقترف مخالفات قانونية في سجن سري بالنقب”.

وأوضحت الصحيفة أن الطبيب، أرسل رسالةً  خلال الأسبوع الماضي إلى وزير الحرب ووزير الصحة والمستشار القانوني للحكومة "الإسرائيلية"، واصفًا ما يتعرض له الأسرى الفلسطينيون المحتجزون هناك.

وبحسب شهادة الطبيب "الإسرائيلي" فإن سلطات الاحتلال تعرّض صحة الأسرى الفلسطينيين من غزة للخطر القانون، مؤكدًا أن معظم المرضى لا يعالجون في المستشفى بل يبقون في الخيام ويتلقون العلاج من قبل المسعفين.

 

وأشار إلى أنه “في هذا الأسبوع فقط خضع أسيران لبتر ساقيهما بسبب آثار الأصفاد، ولسوء الحظ هذا الأمر أصبح حدثاً روتينياً، لافتًا إلى حالات التلوث والالتهابات التي يتعرض لها هؤلاء الأسرى بعد البتر، خاصةً أن الأطباء المتواجدين يمكنوا أن يكونوا أطباء غير متخصصين، الأمر الذي يؤدي إلى مضاعفات قد تصل إلى الوفاة.

وحسب رسالة الطبيب، قالت الصحيفة: "لم يكن هناك مريض تم تحويله إلى المستشفى وبقي هناك لأكثر من بضع ساعات، ويحدث أن المرضى بعد العمليات واسعة النطاق، مثل جراحات البطن لاستئصال الأمعاء، يعودون بعد حوالي ساعة من المراقبة، والتي يعمل بها في معظم ساعات اليوم طبيب واحد، يرافقه فريق تمريض، يقوم بعضهم بتدريب المسعفين فقطـ، هذا بدلاً من البقاء للمراقبة في قسم الجراحة لمتابعة الحالة".

وتابع: "حتى المرضى الصغار والأصحاء يفقدون الوزن بعد حوالي أسبوع أو أسبوعين من العلاج في المستشفى".

 

وقال الطبيب، إن "المعتقلين يتغذّون على الأعشاب، ويتغوطون في حفاظات، وتظل أيديهم مقيدة باستمرار.

وأضاف: " تكبيل أيدي المعتقلين وإبقاؤهم معصوبي الأعين هو بتعليمات من وزارة الصحة".

وكشفت تحقيقات سابقة، أن ما بين 600 إلى 800 من سكان غزة موجودون في المخيّم الذي شيّد ميدانيًا حديثًا، وعدد قليل منهم الذين يحتاجون إلى علاج طبي حرج، يتواجدون في المستشفى الميداني.

وفي وقت سابق، كشف المرصد الأورومتوسطي عن شهادات صادمة من الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين الذين تم إطلاق سراحهم مؤخراً، إذ أكدوا أن الجيش "الإسرائيلي" استدعى مدنيين مستوطنين، لمشاهدة عمليات التعذيب والمعاملة القاسية التي يتعرضون لها.

ووفقًا للمرصد فقد تعرض الأسرى للضرب بالهراوات المعدنية وعصي الكهرباء، وصب الماء الساخن على رؤوسهم، وذلك بحضور المستوطنين الذين كانوا يصورون الجرائم على هواتفهم النقالة.

وكشف المرصد، أن الاحتلال تعمّد تعرية الأسرى وتعريضهم للتعذيب بشكل علني وبمشاركة المستوطنين، حيث تم توجيه الضربات والشتائم لهم باللغة العربية.