فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

طاقم مكون من 20 فردًا.. بحرية الحرس الثوري الإيراني تحتجز سفينة "إسرائيلية" قرب مضيق هرمز

الإبادة الرياضية في غزة.. لماذا لا تجمد “فيفا” وأخواتها عضوية “إسرائيل”؟

العثور على جثة راعي الأغنام "المفقود" والمستوطنون يواصلون هجومهم "المُسلّح" على قرى شمال وشرق رام الله

الصحة بغزة: 52 شهيدًا و 95 إصابةً خلال الـ 24 ساعة الماضية

شخصيات دينية مسيحية لـ "فلسطين أون لاين": عودة النّازحين جزء أصيل من الكرامة الإنسانية

مرصد حقوقي: لا يوجد تنفيذ "فعلي" لادّعاءات الاحتلال "الإعلامية" بشأن تسهيل دخول المساعدات الإنسانية إلى غزة

دعوات شبابية وفلسطينية للتّصدي لإرهاب المستوطنين وهجماتهم على البلدات الفلسطينية

إندونيسيا تنفي ادّعاءات "إسرائيلية" حول سعيها نحو "التّطبيع" وتؤكد: موقفنا تجاه فلسطين لم يتغير

مشعل: استهداف أبناء القائد هنية دليل "واضح" على "إفلاس" الاحتلال وعجزه عن كسر إرادة شعبنا

النرويج تعلن "استعدادها" للاعتراف بدولة فلسطين وإيرلندا تصرّح: نقترب من الاعتراف "رسميًا"

رغم خطورة وضعه النفسي

محكمة الاحتلال تمدّد عزل الأسير المقدسي أحمد مناصرة

...
الأسير أحمد مناصرة

قرّرت محكمة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، تمديد العزل الانفرادي للأسير المقدسي أحمد مناصرة، رغم خطورة وضعه الصحي والنفسي.

وأفاد المحامي خالد زبارقة بأن محكمة الاحتلال مدّدت عزل الأسير المقدسي أحمد مناصرة لمدّة 6 شهور جديدة في سجن "شكما" بعسقلان، وذلك رغم وضعه النفسي الخطير.

وكان المحامي زبارقة قد حذّر من أن الأسير أحمد مناصرة 20 عاماً يواجه مخاطر مضاعفة على حياته مقارنة مع الفترة الماضية، خلال وجوده في عزل سجن "عسقلان".

واعتُقل أحمد عندما كان عمره 13 عامًا، وحُكم عليه بالسجن الفعلي لمدة 12 سنة أمضى منها 7 سنوات، وذلك بزعم طعن مستوطن وحيازة سكين.

وتعرّض مناصرة إلى أقسى أنواع التعذيب الجسدي والترهيب النفسي واستخدام أسلوب التحقيق الطويل دون توقف والحرمان من النوم والراحة، وتعرّض إلى ضغوطات نفسية كبيرة لا يحتملها طفل في هذا العمر، ونتيجة للتعذيب الجسدي والتنكيل النفسي، عانى وما زال يعاني من صداع شديد وآلام مزمنة وحادة تلازمه حتى اللحظة.

وفي إطار الانتقام من الطفولة الفلسطينية الصامدة، ذكرت العائلة أن الاحتلال عزل أحمد في معظم فترات الأسر، في ظروف صعبة جدًا وغير محتملة، وجعله لوحده يعاني من آلام الرأس الحادة والضيق النفسي والحرمان من الاختلاط مع باقي الأسرى لأوقات طويلة، وحرم عائلته من زيارته بحجة العقاب.

وطالبت العائلة المؤسسات الحقوقية والدولية، بالوقوف إلى جانب أحمد في ظل مرضه وتعرّضه لاضطراب نفسي، موضحة أنها تتمنى احتضانه وضمه إليها، مناشدة الجميع بمساندته والعمل على تخليصه من العذاب الذي يتعرّض له.

المصدر / فلسطين أون لاين