فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة عن السجون وعجائبها السبع!

منذ 7 أكتوبر.. الاحتلال اعتقل نحو 100 صحفي فلسطيني بشكلٍٍ تعسفي

استنادًا لـ "تسجيل صوتي".. "التحقيقات الفيدرالي" يكشف تفاصيل جديدة عن حادثة اغتيال الطفلة هند وأسرتها

"كل يوم هو بمثابة صراع من أجل البقاء".. الأمم المتحدة تدعو لمساعدات بقيمة 2.8 مليار دولار للفلسطينيين

هكذا يشارك أطباء "إسرائيليون" في جرائم تعذيب أسرى غزة وبتر أطرافهم "دون رحمة"

"بقذيفة إسرائيلية واحدة".. قتلت 5 آلاف من أجنة أطفال بغزّة وأزهق الأمل الأخير لمئات الأزواج بـ "الإنجاب"

السلطات الأمريكية تعتقل موظفين في "جوجل" احتجوا ضد التعاون التكنولوجي مع "إسرائيل"

هنية يبحث مع وزير الخارجية التركي التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب على غزة

حماس: أسرى الاحتلال عالقين في حسابات نتنياهو ومناورات "البحث عن العظام" في مقابر غزة فاشلة

"طوفان الأقصى" تكبّد "إسرائيل" خسائر باهظة.. "تل أبيب" تسجل يوميًا 60 جنديًا معاقًا بسبب عدوانها على غزة

أهالي الأسرى يطالبون بالانتصار لحقوق أبناءهم في السجون

...
جانب من الاعتصام الأسبوعي لذوي الأسرى في مقر الصليب الأحمر - الأناضول
غزة – مـحمد الدلو

يُصر العشرات من أهالي الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي على المشاركة في الاعتصام الأسبوعي أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة غزة، تضامنًا مع أبنائهم.

ورفع المعتصمون صور أبنائهم الأسرى، التي ذُليت بعبارات تطالب بالإفراج عنهم.

وشارك في الاعتصام الذي نظم الاثنين 5-12-2016 بعض ممثلي المؤسسات الحقوقية والفصائل الفلسطينية.

آمال بصفقة جديدة

وتعلق نجاة الأغا، والدة الأسير "ضياء" الذي أمضى 25 عاماً داخل سجون الاحتلال، آمالاً كبيرة على المقاومة الفلسطينية بإطلاق سراح نجلها المحكوم بالسجن "مدى الحياة".

وتقول الأغا "يحرمنا الاحتلال نحن ذويهم من زيارتهم، لدواع يقولون إنها أمنية (..) قلبي يتلهف شوقا لضم ضياء وليس لي أمل إلا بإنجاز المقاومة صفقة تبادل جديدة".

وتشير الأغا إلى أن هذه الآمال تزايدت بعدما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمقابلة مع القناة الإسرائيلية الثانية في الرابع والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي استعداد بلاده التدخل لعقد صفقة تبادل بين الاحتلال وحركة ”حماس" لإطلاق سراح الجنود الأسرى لدى كتائب القسام "في حال قدم (إسرائيل) ضمانات بالإفراج عن أسرى فلسطينيين".

ومطلع أبريل/ نيسان الماضي، كشف الذراع المسلح لـ"حماس"، لأول مرة، عن وجود "أربعة جنود إسرائيليين أسرى لديها"، دون أن تكشف إن كانوا أحياءً أم أمواتا.

وكانت حركة "حماس" والاحتلال الإسرائيلي أنجزا صفقة بوساطة مصرية في 11 أكتوبر/ تشرين الأول 2011، أفرج الاحتلال بموجبها عن 1027 أسيراً فلسطينياً، مقابل إطلاق "كتائب القسام" سراح شاليط.

موت بطيء

وبوجه يكتسيه الحزن تقول فتحيّة حسنين، إن إجراءات الاحتلال الإسرائيلي التعسفية "لم تقتصر على إيذاء الأسرى جسديا ونفسيا، إنما طالتنا نحن أمهاتهم وعائلاتهم، من خلال منع الزيارة، والتفتيش القسري قبيل زيارته".

والأسير "إبراهيم حسنين" أمضى 10 سنوات داخل سجون الاحتلال، دون أن يحظى بزيارة أخواته "جئنا لنطالب بالسماح لذوي الأسرى بزيارتهم داخل معتقلاتهم"، وفقا للأم التي ناشدت المجتمع الدولي التدخل لإنقاذ الأسرى والمعتقلين الإداريين المضربين عن الطعام.

وتضيف "يتعرض أبناؤنا لموت بطيء ويعانون من أمراض عدة ولا يقدم لهم العلاج المناسب (..) ولا حياة لم تنادي، ولا فائدة من تلك الاعتصامات التي نواظب عليها".

وكانت منظمات حقوقية فلسطينية ودولية، قد حذرت في الأيام الأخيرة من احتمال دخول الأسيرين أنس شديد، وأحمد أبو فارة، المضربين عن الطعام منذ أكثر من شهرين في مراحل صحية تشكل خطرا على حياتهم.

ويضرب بعض الأسرى عن الطعام احتجاجًا على سياسة الاعتقال الإداري، ورفضًا للعقوبات التي تفرضها إدارة السجون عليهم، كالعزل الانفرادي ومنعهم من زيارة ذويهم.

وردد أهالي الأسرى هتافات من قبيل "بدنا ولادنا يروحوا" و"حقكم علينا يا أبطال" "أنتم المدفع واحنا رصاص" "مي وملح .. كرامة".

انصاف الحق الفلسطيني

من جانبه طالب نشأت الوحيدي، الناطق باسم "مفوضية الأسرى والمحررين"، المنظمات الحقوقية الدولية بإنصاف حق الإنساني الفلسطيني الذي تنتهك كرامته في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا تلك المؤسسات إلى التحرك العاجل لإنقاذ "حياة الأسرى، لاسيما المعتقلين الإداريين المضرين عن الطعام".

والاعتقال الإداري، هو قرار اعتقال دون محاكمة، تُقره مخابرات الاحتلال الإسرائيلي بالتنسيق مع الجيش، لمدة تتراوح بين شهر إلى ستة أشهر، وغالبا ما يعمل الاحتلال على تجديده، ما يدفع الأسرى إلى مواجهته بمعركة الأمعاء الخاوية.

وشدد الوحيدي في حديث لــ "فلسطين أون لاين" على ضرورة توحيد لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية جهودها إزاء قضية تحظى بالتفاف شعبي وفصائلي، لتبني سياسات واحدة في مواجهة جرائم السجان الإسرائيلي".

ويعتقل الاحتلال الإسرائيلي في سجونه نحو 7 آلاف أسير فلسطيني، من بينهم 48 أسيرة، منهن 11 فتاة قاصر، بينما يصل عدد الأطفال إلى نحو 350 يقبعون في سجني "مجدو" و"عوفر"، ومثل هذا العدد أسرى من قطاع غزة، بينما يبلغ عدد الأسرى الإداريين 700 أسير، وفقاً لإحصائيات فلسطينية رسمية.