قوات الاحتلال بحالة تأهب قصوى في الضفة الغربية

...
صورة ارشيفية

قالت مصادر اعلام عبرية، مساء الجمعة، إن هناك حالة تأهب قصوى لدى قوات الاحتلال في الضفة الغربية استعدادا لعيد رأس السنة العبرية الذي يبدأ الاثنين المقبل.

وأضافت المصادر "تم وضع المؤسسة الأمنية في حالة تأهب قصوى في رأس السنة العبرية (25-27 سبتمبر/أيلول) ويتم تعزيز نظام الشرطة والأمن إلى جانب الاستعدادات لدى الاحتلال لتوسيع عملية "كاسر الأمواج" إذا لزم الأمر".

و"كاسر الأمواج" عملية تقوم بها شرطة الاحتلال وجهاز الأمن العام (الشاباك)، جنبا إلى جنب مع قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ أواخر مارس/آذار الماضي، وتتركز في مدن شمالي الضفة الغربية لاعتقال المقاومين.

واشارات المصادر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تستعد لتوسيع العملية، أولا في نابلس وجنين شمالي الضفة، ولاحقا إلى أماكن أخرى إذا لزم الأمر، والافتراض هو أن الأمر سيستغرق عدة أشهر لإعادة تشكيل الواقع الأمني ​​في الضفة الغربية".

وكشفت المصادر أنه خلال الـ 24 الساعة الأخيرة، عزز الاحتلال قواته في الضفة، وأرسل كتيبة من لواء غولاني إلى شمالي الضفة، وكتيبة أخرى إلى مدينة الخليل، مضيفة بالقول: "ربما يكون هذا بمثابة ساحة جديدة بدأت المؤسسة الأمنية النظر فيها".

المصدر / فلسطين أون لاين